X
تبلیغات
پیکوفایل
رایتل

حافظ ابراهیم

محمد حافظ بن إبراهیم ولد فی محافظة أسیوط 24 فبرایر 1872 - 21 یونیو 1932م. شاعر مصری ذائع الصیت. عاصر أحمد شوقی ولقب بشاعر النیل وبشاعر الشعب.      

 

 

حیاته   صورة معبرة عن الموضوع حافظ إبراهیم

 

ولد حافظ إبراهیم على متن اب مصری وأم ترکیة. توفی والداه وهو صغیر. أتت به أمه قبل وفاتها إلى القاهرة حیث نشأ بها یتیما تحت کفالة خاله الذی کان ضیق الرزق حیث کان یعمل مهندسا فی مصلحة التنظیم. ثم انتقل خاله إلى مدینة طنطا وهناک أخذ حافظ یدرس فی الکتاتیب. أحس حافظ إبراهیم بضیق خاله به مما أثر فی نفسه، فرحل عنه وترک له رسالة کتب فیها. ثقلت علیک مؤونتی

إنی أراها واهیة فافرح فإنی ذاهب متوجه فی داهیة

بعد أن خرج حافظ إبراهیم من عند خاله والهم وکان معه ساجد على وجهه فی طرقات مدنیة طنطا حتى انتهى به الأمر إلى مکتب المحامی، محمد أبو شادی، أحد زعماء ثورة 1919، وهناک اطلع على کتب الأدب وأعجب بالشاعر محمود سامی البارودی. وبعد أن عمل بالمحاماة لفترة من الزمن، التحق حافظ إبراهیم بالمدرسة الحربیة فی عام 1888 م وتخرج منها فی عام 1891 م ضابط برتبة ملازم ثان فی الجیش المصری وعین فی وزارة الداخلیة. وفی عام 1896 م أرسل إلى السودان مع الحملة المصریة إلا أن الحیاة لم تطب له هنالک، فثار مع بعض الضباط. نتیجة لذلک، أحیل حافظ على(إلى) الاستیداع بمرتب ضئیل.    

 

نشاته   

 

کان حافظ إبراهیم إحدى عجائب زمانه، لیس فقط فی جزالة شعره بل فی قوة ذاکرته التی قاومت السنین ولم یصبها الوهن والضعف على مر 60 سنة هی عمر حافظ إبراهیم، فإنها ولا عجب إتسعت لآلاف الآلاف من القصائد العربیة القدیمة والحدیثة ومئات المطالعات والکتب وکان باستطاعته – بشهادة أصدقائه – أن یقرأ کتاب أو دیوان شعر کامل فی عده دقائق وبقراءة سریعة ثم بعد ذلک یتمثل ببعض فقرات هذا الکتاب أو أبیات ذاک الدیوان. وروى عنه بعض أصدقائه أنه کان یسمع قارئ القرآن فی بیت خاله یقرأ سورة الکهف أو مریم أو طه فیحفظ ما یقوله ویؤدیه کما سمعه بالروایه التی سمع القارئ یقرأ بها.

یعتبر شعره سجل الأحداث، إنما یسجلها بدماء قلبه وأجزاء روحه ویصوغ منها أدبا قیما یحث النفوس ویدفعها إلى النهضة، سواء أضحک فی شعره أم بکى وأمل أم یئس، فقد کان یتربص کل حادث هام یعرض فیخلق منه موضوعا لشعره ویملؤه بما یجیش فی صدره.

مع تلک الهبة الرائعة، فأن (فإن) حافظ صابه - ومن فترة امتدت من 1911 إلى 1932 – داء اللامباله(اللامبالاه) والکسل وعدم العنایة بتنمیه مخزونه الفکرى وبالرغم من إنه کان رئیساً للقسم الأدبى بدار الکتب إلا أنه لم یقرأ فی هذه الفترة کتاباً واحداً من آلاف الکتب التی تذخر0تزخر) بها دار المعارف، الذی کان الوصول إلیها یسیر بالنسبة لحافظ، تقول بعض الآراء ان هذه الکتب المترامیة الأطراف القت فی سأم حافظ الملل، ومنهم من قال بأن نظر حافظ بدا بالذبول خلال فترة رئاسته لدار الکتب وخاف من المصیر الذی لحق بالبارودى فی أواخر أیامه. کان حافظ إبراهیم رجل مرح وأبن نکتة وسریع البدیهة یملأ المجلس ببشاشته وفکاهاته الطریفة التی لا تخطأ(تخطئ) مرماها.

وأیضاً تروى عن حافظ أبراهیم مواقف غریبة مثل تبذیره الشدید للمال فکما قال العقاد (مرتب سنة فی ید حافظ إبراهیم یساوى مرتب شهر) ومما یروى عن غرائب تبذیره أنه استأجر قطار کامل(قطارا کاملا) لیوصله بمفرده إلى حلوان ویعتقد من العرب الکرماء فی الحسب والنسب والکرامة ومن أصول عربیة مسلمة محافظة حیث یسکن وذلک بعد مواعید العمل الرسمیة.

مثلما یختلف الشعراء.. فی طریقة توصیل الفکرة أو الموضوع إلى المستمعین أو القراء، کان لحافظ إبراهیم طریقته الخاصة فهو لم یکن یتمتع بقدر کبیر من الخیال ولکنه أستعاض عن ذلک بجزالة الجمل وتراکیب الکلمات وحسن الصیاغة بالأضافة أن الجمیع اتفقوا على انه کان أحسن خلق الله إنشاداً للشعر. ومن أروع المناسبات التی أنشد حافظ بک فیها شعره بکفاءة هی حفلة تکریم أحمد شوقى ومبایعته أمیراً للشعر فی دار الأوبرا الخدیویة، وأیضاً القصیدة التی أنشدها ونظمها فی الذکرى السنویة لرحیل مصطفى کامل التی خلبت الألباب وساعدها على ذلک الأداء المسرحى الذی قام به حافظ للتأثیر فی بعض الأبیات، ومما یبرهن ذلک ذلک المقال الذی نشرته إحدى الجرائد والذی تناول بکامله فن إنشاد الشعر عند حافظ. ومن الجدیر بالذکر أن أحمد شوقى لم یلقى(یُلقِ) فی حیاته قصیدة على ملأ من الناس حیث کان الموقف یرهبه فیتلعثم عند الإلقاء.   

 

من أشعاره     

 

سافر حافظ إبراهیم إلى سوریا، وعند زیارته للمجمع العلمی بدمشق قال هذین البیتین:

شکرت جمیل صنعکم بدمعیودمع العین مقیاس الشعور
لاول مرة قد ذاق جفنی- على ما ذاقه - دمع السرور

لاحظ الشاعر مدى ظلم المستعمر وتصرفه بخیرات بلاده فنظم قصیدة بعنوان الامتیازات الأجنبیة‏، ومما جاء فیها:

سکتُّ فأصغروا أدبیوقلت فأکبروا أربی
یقتلنا بلا قودولا دیة ولا رهب
ویمشی نحو رایتهفنحمیه من العطب
فقل للفاخرین: أمالهذا الفخر من سبب؟
أرونی بینکم رجلارکینا واضح الحسب
أرونی نصف مخترعأرونی ربع محتسب؟
أرونی نادیا حفلابأهل الفضل والأدب؟
وماذا فی مدارسکممن التعلیم والکتب؟
وماذا فی مساجدکممن التبیان والخطب؟
وماذا فی صحائفکمسوى التمویه والکذب؟
حصائد ألسن جرّتإلى الویلات والحرب
فهبوا من مراقدکمفإن الوقت من ذهب

وله قصیدة عن لسان صدیقه یرثی ولده، وقد جاء فی مطلع قصیدته:

ولدی، قد طال سهدی ونحیبیجئت أدعوک فهل أنت مجیبی؟
جئت أروی بدموعی مضجعافیه أودعت من الدنیا نصیبی

ویجیش حافظ إذ یحسب عهد الجاهلیة أرفق حیث استخدم العلم للشر، وهنا یصور موقفه کإنسان بهذین البیتین ویقول:

ولقد حسبت العلم فینا نعمةتأسو الضعیف ورحمة تتدفق
فإذا بنعمته بلاء مرهقوإذا برحمته قضاء مطبق

ومن شعره أیضاً:

کم مر بی فیک عیش لست أذکرهومر بی فیک عیش لست أنساه
ودعت فیک بقایا ما علقت‏ بهمن الشباب وما ودعت ذکراه
أهفو إلیه على ما أقرحت کبدیمن التباریج أولاه وأخراه
لبسته ودموع العین طیعةوالنفس جیاشة والقلب أواه
فکان عونی على وجد أکابدهومر عیش على العلات ألقاه
إن خان ودی صدیق کنت أصحبهأو خان عهدی حبیب کنت أهواه
قد أرخص الدمع ینبوع الغناء بهوا لهفتی ونضوب الشیب أغلاه
کم روح الدمع عن قلبی وکم غسلتمنه السوابق حزنا فی حنایاه
قالوا تحررت من قید الملاح فعشحرا ففی الأسر ذلّ کنت تأباه
فقلت‏ یا لیته دامت صرامتهما کان أرفقه عندی وأحناه
بدلت منه بقید لست أفلتهوکیف أفلت قیدا صاغه الله
أسرى الصبابة أحیاء وإن جهدواأما المشیب ففی الأموات أسراه

وقال:

والمال إن لم تدخره محصنابالعلم کان نهایة الإملاق
والعلم إن لم تکتنفه شمائلتعلیه کان مطیة الإخفاق
لا تحسبن العلم ینفع وحدهما لم یتوج ربه بخلاق
من لی بتربیة النساء فإنهافی الشرق علة ذلک الإخفاق
الأم مدرسة إذا أعددتهاأعددت شعبا طیب الأعراق
الأم روض إن تعهده الحیابالریّ أورق أیما إیراق
الأم أستاذ الأساتذة الألىشغلت مآثرهم مدى الآفاق
أنا لا أقول دعوا النساء سوافراًبین الرجال یجلن فی الأسواق
یدرجن حیث أرَدن لا من وازعیحذرن رقبته ولا من واقی
یفعلن أفعال الرجال لواهیاعن واجبات نواعس الأحداق
فی دورهن شؤونهن کثیرةکشؤون رب السیف والمزراق
تتشکّل الأزمان فی أدوارهادولاً وهن على الجمود بواقی
فتوسطوا فی الحالتین وأنصفوافالشرّ فی التّقیید والإطلاق
ربوا البنات على الفضیلة إنهافی الموقفین لهنّ خیر وثاق
وعلیکمُ أن تستبین بناتکمنور الهدى وعلى الحیاء الباقی

وقال فی الصد عن اللغة العربیة ونسیان أمرها:

رجعت لنفسی فاتهمت حصاتیونادیت قومی فاحتسبت حیاتی
رمونی بعقم فی الشباب ولیتنیعقمت فلم أجزع لقول عداتی
ولدت ولما لم أجد لعرائسیرجالاً أکفاءٍ وأدت بناتی
وسعت کتاب الله لفظاو غایةوما ضقت عن آیٍ بهِ وعظاتِ
فکیف أضیق الیوم عن وصف آلةوتنسیق أسماءِلمخترعاتِ
أنا البحر فی أحشائه الدر کامنفهل سالوا الغواص عن صدفاتی
       
 
 وفاته    
 

توفی حافظ إبراهیم سنة 1932م فی الساعة الخامسة من صباح یوم الخمیس، وکان قد أستدعى 2 من أصحابه لتناول العشاء ولم یشارکهما لمرض أحس به. وبعد مغادرتهما شعر بوطئ المرض فنادى غلامه الذی أسرع لاستدعاء الطبیب وعندما عاد کان حافظ فی النزع الأخیر، توفى ودفن فی مقابر السیدة نفیسة (ا).

عندما توفى حافظ کان أحمد شوقی یصطاف فی الإسکندریة وبعدما بلّغه سکرتیره – أى سکرتیر شوقى - بنبأ وفاة حافظ بعد ثلاث أیام لرغبة سکرتیره فی إبعاد الأخبار السیئة عن شوقی ولعلمه بمدى قرب مکانة حافظ منه، شرد شوقی لحظات ثم رفع رأسه وقال أول بیت من مرثیته لحافظ:

قد کنت أوثر أن تقول رثائییا منصف الموتى من الأحیاء
   
آثاره الادبیه  
 
  • الدیوان.....
  • البؤساء: ترجمة عن فکتور هوجو.
  • لیالی سطیع فی النقد الاجتماعی.
  • فی التربیة الأولیة. (معرب عن الفرنسیة)
  • الموجز فی علم الاقتصاد. (بالاشتراک مع خلیل مطران)

استاکوزة استاکوزة