X
تبلیغات
پیکوفایل
رایتل

جمیل صدقی الزهاوی

جمیل صدقی الزهاوی وهو ابن محمد فیضی ابن أحمد بن حسن بن رستم بن خسرو ابن الأمیر سلیمان الزهاوی، وهو شاعر وفیلسوف عراقی کبیر کردی الأصل, وقد عرف بالزهاوی منسوبا إلى بلدة (زهاو) من أعمال ولایة کرمنشاه، وکانت موطنا لأسرته فی العهد الأخیر. ولد جمیل الزهاوی فی بغداد یوم الأربعاء 29 ذی الحجة عام 1279 هـ، الموافق 18 حزیران عام 1863م، وبها نشأ ودرس على أبیه وعلى علماء عصره، وعین مدرسا فی مدرسة السلیمانیة ببغداد عام 1885م، وهو شاب ثم عین عضوا فی مجلس المعارف عام 1887م، ثم مدیرا لمطبعة الولایة ومحررا لجریدة الزوراء عام 1890م، وبعدها عین عضوا فی محکمة استئناف بغداد عام 1892م، وسافر إلى إستانبول عام 1896م، فأعجب برجالها ومفکریها وتأثر بالأفکار الغربیة، وبعد الدستور عام 1908م، عین استاذا للفلسفة الإسلامیة فی دار الفنون بإستانبول ثم عاد لبغداد، وعین استاذا فی مدرسة الحقوق، وانضم إلى حزب الأتحادیین، وأنتخب عضوا فی (مجلس المبعوثان) مرتین، وعند تأسیس الحکومة العراقیة عین عضوا فی مجلس الأعیان. ونظم الشعر بالعربیة والفارسیة منذ نعومة أضفاره فأجاد واشتهر به.

وکان له مجلس یحفل بأهل العلم والأدب، وأحد مجالسه فی مقهى الشط وله مجلس آخر یقیمه عصر کل یوم فی قهوة رشید حمید فی الباب الشرقی من بغداد، واتخذ فی آخر أیامه مجلسا فی مقهى أمین فی شارع الرشید وعرفت هذه القهوة فیما بعد بقهوة الزهاوی، ولقد کان مولعا بلعبة الدامة وله فیها تفنن غریب، وکان من المترددین على مجالسه الشاعر معروف الرصافی، والأستاذ إبراهیم صالح شکر، والشاعر عبد الرحمن البناء، وکانت مجالسه لا تخلو من أدب ومساجلة ونکات ومداعبات شعریة، وکانت له کلمة الفصل عند کل مناقشة ومناظرة، ولقد قال فیه الشیخ إبراهیم أفندی الراوی وفی قرینه الرصافی:

مقال صحیح إن فی الشعر حکمةوما کل شعر فی الحقیقة محکم
وأشعر أهل الأرض عندی بلا مراجمیل الزهاوی والرصافی المقدم

کان الزهاوی معروفا على مستوى العراق والعالم العربی وکان جریئاً وطموحاً وصلبا فی مواقفه، فاختلف مع الحکّام عندما رآهم یلقون بالأحرار فی غیاهب السجن ومن ثم تنفیذ أحکام الإعدام بهم فنظم قصیدة فی تحیّة الشهداء مطلعها:

على کل عود صاحب وخلیلوفی کل بیت رنة وعویل
وفی کل عین عبرة مهراقةوفی کل قلب حسرة وعلیل
کأن الجدوع القائمات منابرعلت خطباء عودهن نقول

دافع الزهاوی عن حقوق المرأة وطالبها بترک الحجاب وأسرف فی ذلک، حیث قال:

اسفری فالحجاب یا ابنة فهرهو داء فی الاجتماع وخیم
کل شیء إلى التجدد ماضفلماذا یقر هذا القدیم ؟
اسفری فالسفورللناس صبحزاهر والحجاب لیل بهیم
اسفری فالسفور فیه صلاحللفریقین ثم نفع عمیم
زعموا ان فی السفور انثلاماکذبوا فالسفور طهر سلیم
لایقی عفة الفتاة حجاببل یقیها تثقیفها والعلوم

وقال أیضا:

مزقی یا ابنة العراق الحجاباأسفری فالحیاة تبغی انقلابا
مزقیه واحرقیه بلا ریثفقد کان حارسا کذابا

وکتب فیه طه حسین: "لم یکن الزهاوی شاعر العربیة فحسب ولا شاعر العراق بل شاعر مصر وغیرها من الأقطار.. لقد کان شاعر العقل.. وکان معری هذا العصر.. ولکنه المعری الذی اتصل بأوروبا وتسلح بالعلم.."

وکتب فیه الشاعر العراقی فالح الحجیة فی کتابه الموجزفی الشعر العربی ومما قال فیه: (شعر الزهاوی یمتاز بسهولة الالفاظ واضح المعانی ثر الإنتاج وکذلک یتسم بالتأثر بالعلوم التی درسها واشتهر بالشعر الوطنی والاجتماعی والفلسفة والوصف وأنشد فی أغلب الفنون الشعریة.) هناک شارع سمی باسمه یقع فی الأعظمیة قرب البلاط الملکی وهذا الشارع یربط بین الطریق إلى جامع الإمام الأعظم ومنطقة الوزیریة العریقة فی بغداد.

کانت العداوة بینه وبین معروف الرصافی شدیدة (حیث قال الرصافی أشیاء کثیرة فی النیل من الزهاوی) ولکن فرصة مواتیة للزهاوی جاءت للرد الصاع صاعین للرصافی عندما سألوه عن رأیه فی أحمد شوقی (وهذا مجال لعداوة أخرى) فأجابهم قائلا بلهجته البغدادیة:

«هذا شنو أحمد شوقی، ولا شیء! تلمیذی معروف الرصافی ینظم شعرا أحسن منه!»

فی الوقت الذی کان کلاهما أستاذ بأدبه وشعره. هذا ما وثقه خالد القشطینی بمذکراته الطریفة عن هذا الصراع بین الشاعرین القمتین.

قال عنه العلامة الشاعر ولید الأعظمی: ((کان الزهاوی شدید الأعجاب بنفسه محبا للشهرة ویمیل إلى مخالفة الناس، ویدعی المعرفة بالعلوم کلها کالفلسفة والفلک والجاذبیة والتشریح مما أثار ضجة کادت تودی بحیاته، وهو شاعر مکثر، وشعره ثقیل غیر سائغ بسبب حشر النظریات العلمیة فیه، وکان یحسن اللغة العربیة والترکیة والفارسیة والکردیة، وشیئا من اللغة الفرنسیة، وترک عدة دواوین منها (الکلم المنظوم) ودیوان (اللباب)، ودیوان (الأوشال)، و(الثمالة)، و(رباعیات الزهاوی)، وهی ترجمة لرباعیات   

 

وفاته   

 توفی الزهاوی فی شهر ذی القعدة عام 1354 هـ، 1936م، ودفن بمشهد حافل فی مقبرة الخیزران فی الأعظمیة، وبنیت على قبره حجرة ودفن على مقربة منه علامة العراق الشیخ أمجد الزهاوی ابن أخیه. وکان الشیخ أمجد الزهاوی یبغضه فی الله, ولم یخرج فی جنازته لما مات.     

 

من مولفاته 

 

أخذ الزهاوی العلوم العقلیة والنقلیة على ید علماء بغداد ونبغ فی مختلف المجالات العلمیة والفلسفیة، وکان نبوغه باللغة العربیة والشعر العربی طاغیا على بقیة تحصیلاته العلمیة. وله مؤلفات علمیة وأدبیة منها:

  • دواوین شعره.
  • الجاذبیة وتعلیلها.
  • الظواهر الطبیعیة والفلکیة.                                      
  • الخیل وسباتها.
  • الدفع العام.
  • الفجر الصادق.
  • انی