X
تبلیغات
پیکوفایل
رایتل

ملک حفنی ناصف

 ملک حفنی ناصف (27 ربیع الأول 1304 هـ / 25 دیسمبر 1886م - 1 محرم 1377 هـ / 17 أکتوبر 1918م) أدیبة مصریة وداعیة للإصلاح الاجتماعی وانصاف وتحریر المرأة المصریة فی أوائل القرن العشرین.           

 

نشاتها     

 

  

 

ولدت فی مدینة القاهرة وهی ابنة حفنی ناصف بک رجل القانون والشاعر وأستاذ اللغة العربیة وأحد مؤسسی الجامعة المصریة، إرتبطت بالفیوم منذ زواجها فی عام 1907 من شیخ العرب عبد الستار بک الباسل رئیس قبیلة الرماح اللیبیة بالفیوم وشقیق حمد باشا الباسل عمدة قصر الباسل بمرکز إطسا محافظة الفیوم. عاشت فی قصر الباسل بالفیوم وهى إحدى ضواحى مرکز إطسا، واتخذت اسم (باحثة البادیة) اشتقاقاً من بادیة الفیوم التی تأثرت بها.

اعتبرت ملک ناصف أول امرأة مصریة جاهرت بدعوة عامة لتحریر المرأة، والمساواة بینها وبین الرجل، کما اعتبرت أول فتاة مصریة تحصل على الشهادة الابتدائیة العام 1900.[1] کما حصلت على شهادة فی التعلیم العالی لاحقا. عرفت بثقافتها الواسعة وکتاباتها فی العدید من الدوریات والمطبوعات وکانت تجید اللغتین الإنجلیزیة والفرنسیة وتعرف شیئا من اللغات الأخرى، وهذا ما ساعدها فی عملها.[2]

أصیبت بمرض الحمى الإسبانیة، وتوفیت فی 11 محرم 1337 هـ = 17 أکتوبر 1918 عن سن «32 سنة» فی منزل والدها بالقاهره.[3] ودفنت فی مقابر أسرتها فی «الإمام الشافعى» ورثاها حافظ إبراهیم وخلیل مطران بقصیدتین، وکذلک الأدیبة اللبنانیة می زیادة. تم إطلاق اسمها على عدید المؤسسات والشوارع فی مصر تقدیرا لدورها فی مجال حقوق المرأة. 

 

اعمالها   

 

لملک حفنی ناصف مقالات نشرتها فی(الجریدة) ثم جمعتها فی کتاب أسمته (النسائیات) یقع فی جزءین، وقد طبع الجزء الأول منه وظل الثانی مخطوطا. ولها کتاب آخر بعنوان (حقوق النساء) حالت وفاتها دون إنجازه. معظم أعمالها تدور حول تربیة البنات وتوجیه النساء ومشاکل الأسرة وقد کانت تدور فی مصر معرکة قلمیة بین دعاة التحرر الغربی وأنصار الحجاب، فدفعت ملک حفنی اعتراضات دعاة التحرر الغربی بآیات من القرآن الکریم ونصوص من السنة، وفنّدت آراء الذین یُرجعون تأخر الشرق إلى التمسک بالحجاب ببراهین وأدلة عقلیة، مثل قولها:"إن الأمم الأوروبیة قد تساوت فی السفور، ولم یکن تقدمها فی مستوى واحد، فمنها الأمم القویة، ومنها الأمم الضعیفة، فلماذا لم یسوّ السفور بینها جمیعا فی مضمار التقدم، إذا کان هو الأساس للرقی الحضاری کما یزعم هؤلاء".[4]

أسست باحثة البادیة عدة جمعیات، منها: جمعیة الاتحاد النسائی التهذیبی، وکان یضم کثیرات من نساء مصر والبلاد العربیة وبعض الأجنبیات، وجمعیة للتمریض کانت ترسل الأدویة والأغطیة والملابس والأغذیة إلى الجهات المنکوبة فی مصر والبلاد العربیة.       

 

قصائدها  

 

من قصیدة "رأی فی الحجاب" :"

                        أیسوؤکم منا قیام نذیرة  تحمی حماکم من بلاء محدق
                        أیسرکم أن تستمر بناتکم  رهن الإسار ورهن جهل مطبق"

ومن قصیدة "خیر النساء" :"

                       فذب یا قلب لا تک فی جمود  وزد یا دمع لا تک فی امتناع
                       ولا تبخل علی وکن جموحا  فکنز العلم أمسى فی ضیاع
                       سنبقى بعد "عائشة"حیارى  کسرب فی الفلاة بغیر راعی"