X
تبلیغات
نماشا
رایتل

ابراهیم المازنی

إبراهیم عبد القادر المازنی شاعر وناقد وصحفی وکاتب روائی مصری مهم.

هو إبراهیم بن محمد بن عبد القادر المازنی، شاعر مصری من شعراء العصر الحدیث، عرف کواحد من کبار الکتاب فی عصره کما عرف بأسلوبه الساخر سواء فی الکتابة الأدبیة أو الشعر واستطاع أن یلمع على الرغم من وجود العدید من الکتاب والشعراء الفطاحل حیث تمکن من أن یوجد لنفسه مکاناً بجوارهم، على الرغم من اتجاهه المختلف ومفهومه الجدید للأدب، فقد جمعت ثقافته بین التراث العربی والأدب الإنجلیزی کغیره من شعراء مدرسة الدیوان.

یستطیع الکاتب عن الشخصیات أن یختار المهنة التی تناسب الشخصیات التی یقدمها ولکن من الصعب ان یتخیل احدا للمازنى مهنة غیر الأدب, " فخیل إلیه أنه قادر على ان یعطى الأدب حقه، وأن یعطى مطالب العیش حقها, فلم یلبث غیر قلیل تى تبین له أنه للأدب وحده، وأن الأدب یلاحقه أینما ذهب فلا یترکه حتى یعیده إلى جواره."."1"

حاول المازنی الإفلات من استخدام القوافی والأوزان فی بعض أشعاره فانتقل إلى الکتابة النثریة، وخلف ورائه تراث غزیر من المقالات والقصص والروایات بالإضافة للعدید من الدواوین الشعریة، کما عرف کناقد متمیز.

المازنی ولد فی مصر                         

 

اسلوبه الادبی   

 

عمل المازنی کثیراً من أجل بناء ثقافة أدبیة واسعة لنفسه فقام بالإطلاع على العدید من الکتب الخاصة بالأدب العربی القدیم ولم یکتف بهذا بل قام بالإطلاع على الأدب الإنجلیزی أیضاً، وعمل على قراءة الکتب الفلسفیة والاجتماعیة، وقام بترجمة الکثیر من الشعر والنثر إلى العربیة حتى قال العقاد عنه " إننی لم أعرف فیما عرفت من ترجمات للنظم والنثر أدیباً واحداً یفوق المازنی فی الترجمة من لغة إلى لغة شعراً ونثراً".

یعد المازنی من رواد مدرسة الدیوان وأحد مؤسسیها مع کل من عبد الرحمن شکری، وعباس العقاد، عشق الشعر والکتابة الأدبیة وعمل فی شعره على التحرر من الأوزان والقوافی ودعا کغیره من مؤسسی مدرسة الدیوان إلى الشعر المرسل، هذا على الرغم من أننا نجد أنه غلب على شعرهم وحدة القافیة، اتجه المازنی للنثر وأدخل فی أشعاره وکتاباته بعض المعانی المقتبسة من الأدب الغربی، وتمیز أسلوبه بالسخریة والفکاهة، فأخذت کتاباته الطابع الساخر وعرض من خلال أعماله الواقع الذی کان یعیش فیه من أشخاص أو تجارب شخصیة أو من خلال حیاة المجتمع المصری فی هذه الفترة، فعرض کل هذا بسلبیاته وإیجابیاته من خلال رؤیته الخاصة وبأسلوب مبسط بعیداً عن التکلفات الشعریة والأدبیة. توقف المازنی عن کتابة الشعر بعد صدور دیوانه الثانی فی عام 1917م، واتجه إلى کتابة القصة والمقال الأخباری                     

 

التعبیر بالصورة   

 حین یستخدم المازنى الصورة فی شعره "لا یستخدمها لذاتها، ولکن لأنها وسیلته الوحیدة إلى ما یؤمه, وقد تضیق الصورة وقد تتسع, فتکون صورة جزئیة تتأزر مع أخوات لها ومع غیرها من وسائل الأداء لإتمام العمل الفنى، یمتاح من نظرة العین وسماع الأذن، وتصور النفس مایجلو المراد"."2". "و حین یرسم صورة کلیة، فإنه أحیانا یتخذ الرمز وسیلته إلى ما یقصده، وتکون الوحدة العضویة بارزة إلى حد ما بین أجزاء صورته." "3"           

 

من أعماله  

 

قدم المازنی العدید من الأعمال الشعریة والنثریة الممیزة نذکر من أعماله: إبراهیم الکاتب، وإبراهیم الثانی – روایاتان، أحادیث المازنی- مجموعة مقالات، حصاد الهشیم، خیوط العنکبوت، دیوان المازنى، رحلة الحجاز، صندوق الدنیا، عود على بدء، قبض الریح، الکتاب الأبیض، قصة حیاة، من النافذة، الجدید فی الأدب العربی بالاشتراک مع طه حسین وآخرین، حدیث الإذاعة بالاشتراک مع العقاد وآخرین، کما نال کتاب " الدیوان فی الأدب والنقد " الذی أصدره مع العقاد فی عام 1921م شهرة کبیرة، وغیرها الکثیر من القصائد الشعریة، هذا بالإضافة لمجموعات کبیرة من المقالات، کما قام بترجمة مختارات من القصص الإنجلیزی، توفى المازنی فی أغسطس من عام 1949م.

له مجموعة من الکتب من بینها:

  • حصاد الهشیم(فی النقد).
  • قبض الریح.
  • صندوق الدنیا(فی السیاسة والاجتماع).
  • خیوط العنکبوت.
  • إبراهیم الکاتب
  • عود على البدء
  • فی الطریق.

و من قصائد المازنى :

  • ظمأ النفس إلى المعرفة
  • الإنسان والغرور
  • سحر الحب
  • الشاعر المحتضر
  • وصی شاعر (على مثال وصیة " هینى" الشاعر الألمانى
  • کأس النسیان
  • ما أضعت الهوی ولا خنتک الغیب
  • أمطروا الدمع علیه لا الندی

یعد المازنی من کبار کتاب عصره وبرز من بین کبار الکتاب فی ذلک العصر امثال العقاد والرافعی وطه حسین