X
تبلیغات
نماشا
رایتل

إیلیا أبو ماضی

إیلیا أبو ماضی (1889[1] أو 1890[2] - 23 نوفمبر 1957) شاعر عربی لبنانی یعتبر من أهم شعراء المهجر فی أوائل القرن العشرین.     

 

نشاته  Elia Au Madi.jpg

 

ولد إیلیا ضاهر أبو ماضی فی المحیدثة فی المتن الشمالی فی جبل لبنان عام 1889 وهاجر إلى مصر سنة 1900م وسکن الإسکندریة وأولع بالأدب والشعر حفظاً ومطالعة ونظماً. أجبره الفقر أن یترک دراسته بعد الابتدائیة، فغادر لبنان إلى مصر لیعمل فی تجارة التبغ، وکانت مصر مرکزاً للمفکرین اللبنانیین الهاربین من قمع الأتراک، نشر قصائد له فی مجلاتٍ لبنانیة صادرة فی مصر، أهمها "العلم" و"الاکسبرس"، وهناک، تعرف إلى الأدیب أمین تقی الدین، الذی تبنى المبدع الصغیر ونشر أولى اعمال إیلیا فی مجلته "الزهور" توفی سنة 1957.  

 

مسیرته الادبیه   

 

فی مصر، أصدر أبو ماضی أول دواوینه الشعریة عام 1911، بعنوان "تذکار الماضی"، وکان یبلغ من العمر 22 عاماً، شعره السیاسی والوطنی جعله عرضةً لمضایقات السلطة الرسمیة، فهاجر عام 1912 إلى أمریکا الشمالیة، وصل أولاً إلى مدینة سینسیناتی، وهناک عمل مع أخیه محمد فی التجارة، وتنقل بعدها فی الولایات المتحدة إلى ان استقر فی مدینة نیویورک وهناک عمل نائباً لتحریر جریدة مرآة الغرب وتزوج من ابنة مالکها السیدة دورا نجیب دیاب وأنجبت له اربعة أولاد.

تعرف إلى عظماء القلم فی المهجر، فأسس مع جبران خلیل جبران ومیخائیل نعیمة الرابطة القلمیة، التی کانت أبرز مقومات الأدب العربی الحدیث، وتعتبر هذه الرابطة أهم العوامل التی ساعدت أبی ماضی على نشر فلسفته الشعریة.

}، قام إیلیا أبو ماضی بإصدار أهم مجلة عربیة فی المهجر، وهی"مجلة السمیر" التی تبنت الأقلام المغتربة، وقدمت الشعر الحدیث على صفحاتها، واشترک فی إصدارها معظم شعراء المهجر لا سیما أدباء المهجر الأمریکی الشمالی، وقام بتحویلها عام 1936 إلى جریدة یومیة. امتازت بنبضها العروبی. لم تتوقف "السمیر" عن الصدور حتى فارق الشاعر الحیاة بنوبة قلبیة فی 13 نوفمبر 1957.   

 

اهم الاعمال  

 

تفرغ إیلیا أبو ماضی للأدب والصحافة، وأصدر عدة دواوین رسمت اتجاهه الفلسفی والفکری أهمها:

  • "تذکار الماضی" (الإسکندریة 1911): تناول موضوعات مختلفة أبرزها الظلم، عرض فیها بالشعر الظلم الذی یمارسه الحاکم على المحکوم، مهاجماً الطغیان العثمانی ضد بلاده.
  • "إیلیا أبو مستقبل" (نیویورک 1918): کتب مقدمته جبران خلیل جبران، جمع فیه إیلیا الکرة، والتأمل والفلسفة، ومىلارافغعیبفغیسبؤلارىة وزظ

طکحخهعغفسءؤرلاىة وزوضوعات اجتماعیة وقضایا وطنیة کل ذلک فی إطار الحب حالم أحیاناً وثائر عنیف أحیاناً أخرى، یکرر شاعرنا فیه تغنیه بجمال الطبیعة.

  • "الجداول" (نیویورک 1927): کتب مقدمته میخائیل نعیمة.
  • "الخمائل" (نیویورک 1940): من أکثر دواوین أبی ماضی شهرةً ونجاحاً، فیه اکتمال نضوج ایلیا أدبیاً، جعله شعر التناقضات، ففیه الجسد والروح، والثورة وطلب السلام، والاعتراف بالواقع ورسم الخیال.
  • "تبر وتراب"
  • "الغابة المفقودة"

" قصص الأغرش ومرأته الهبلة "

"مغامرات خالد حزین مع الحیاه":وکان من أهم الکتب واشهرها لانها تناقش مواضیع مهمه ومفیده.      

 

من شعره  

 

أیهذا الشاکی
أیهذا الشاکی ومـا بک داءٌکیف تغـدٌ إذا غـدوت علیلا
إن شر الجناة فی الأرض نفستتوقى قبل الرحیل الرحیلا
وترى الشوک فی الورود وتعمـىان ترى فوقها الندى إکلیلا
هو عبء على الحیاة ثقیلمن یرى فی الحیاة عبئا ثقیلا
والذی نفسه بغیر جماللایرى فی الوجود شیئا جمیلا
فتمتع بالصبح ما دمت فیهلاتخف ان یزول حتی یزولا
وإذا ما أظل رأسک هم قصر البحث فیه کی لا یطولا{{{2}}}
کم تشتکی
کم تشتکی وتقول انک معدموالأرض ملکک والسما والأنجم
ولک الحقول وزهرها وأریجهاونسیمها والبلبل المترنم
والماء حولک فضة رقراقةوالشمس فوقک عسجد یتضرغم
والنور یبنی فی السفوح وفیالذرى دورا مزخرفة وحینا یهدم
هشت لک الدنیا فمالک واجموتبسمت فعلام لا تتبسم
ان کنت مکتئبا لعز قد مضىهیهات یرجعه الیک تَنَدُّم
أو کنت تشفق من حلول مصیبةهیهات یمنع أن تحل تجهم
أو کنت جاوزت الشباب فلا تقلشاخ الزمان فانه لا یهرم
أُنظر فما زالت تطل من الثرىصور تکاد لحسنها تتکلم
کن بلسماً
کن بلسماً إن صار دهرک أرقماوحلاوة إن صار غیرک علقما
إن الحیاة حبتک کلَّ کنوزهالا تبخلنَّ على الحیاة ببعض ما..
أحسنْ وإن لم تجزَ حـتى بالثناأیَّ الجزاء الغیثُ یبغی إن همى؟
مَــنْ ذا یکافـئُ زهرةً فواحةً؟أو مـن یثیبُ البلبل المترنما؟
یاصاحِ خُذ علم المحبة عنهماإنی وجـدتُ الحبَّ علما قیما
لو لم تَفُـحْ هذی، وهذا ما شداعاشـتْ مذممةً وعاش مذمـما
أیقظ شعورک بالمحبة إن غفالولا الشعور الناس کانوا کالدمى
أحبب فیغدو الکوخ کونا نیراوابغض فیمسی الکون سجنا مظلما
لا تطلبن محبة من جاهلالمرء لیس یحب حتى یفهما
ابتســم

قال: السماء کئیبة، وتجهما قلت: ابتسم یکفی التجهم فی السما

قال: الصبا ولّى فقلت له ابتسم لن یرجع الأسف الصبا المتصرما

قال: التی کانت سمائی فی الهوى صارت لنفسی فی الغرام جهنما

خانت عهودی بعدما ملکتها قلبی فکیف أطیق أن أتبسما ؟

قلت: ابتسم واطرب فلو قارنتها قضّیت عمرک کله متألما

قال: التجارة فی صراع هائل مثل المسافر کاد یقتله الظما

أو غادة مسلولة محتاجة لدم وتنفث کلما لهثت دما

قلت: ابتسم ما أنت جالب دائها وشفائها فإذا ابتسمت فربما..

أیکون غیرک مجرما وتبیت فی وجل کأنک أنت صرت المجرما

قال: العدى حولی علت صیحاتهم أأسر والأعداء حولی فی الحمى ؟

قلت: ابتسم لم یطلبوک بذمة لو لم تکن منهم أجل وأعظما

قال: المواسم قد بدت أعلامها وتعرضت لی فی الملابس والدمى

وعلی للأحباب فرض لازم لکنّ کفی لیس تملک درهما

قلت: ابتسم یکفیک أنک لم تزل حیا ولست من الأحبة معدما

قال: اللیالی جرعتنی علقما قلت: ابتسم ولئن جرعت العلقما

فلعل غیرک إن رآک مرنما طرح الکآبة جانبا وترنما

أتراک تغنم بالتبرم درهما أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما

یا صاح لا خطر على شفتیک أن تتثلما والوجه أن یتحطما

فاضحک فإن الشهب تضحک والدجى متلاطم ولذا نحب الأنجما

قال: البشاشة لیس تسعد کائنا یأتی إلى الدنیا ویذهب مرغما

قلت: ابتسم مادام بینک والردى شبر فإنک بعد لن تتبسما

أنا
حر ومذهب کل حر مذهبیماکنت بالغاوی ولا المتعصبِ
إنی لأغضب للکریم ینوشهمَنْ دونَه واللوم مِن لم یغضبِ
اذا
اذا جدفت جوزیتعلى التجدیف بالنار
وان احببت عیرتمن الجـارة والجـار
وان قامرت أو راهنتفی النادی أو الدار
فأنت الرجل الاثمعند الناس والباری
وان تسکر لکی تنسىهموما ذات اوقار
خسرت الدین والدنیاولن تربح سوى العار
وان قلت: اذن فالعیشاوزار بـأوزار
وان الموت اشهى لیإذا لم اقض اوطاری
واسرعت إلى السیف أوالسم أو النار
لکی تخـرج من دنیاذووها غیر احرار
فهذا المنکر الاعظـمفی سـر واضمار
اذن فاحی ومت کالناسعبدا غیر مختار
من کان قحطان اباهفإنه له صدر العالمین او القبر
الطین
نسى الطین ساعة أنه طینحقیر فصال تیهاً وعربد
وکسا الخز جسمَه فتباهىوحوى الماَل کیسُه فتمرد
یا أخی لا تَمل بوجهک عنیما أنا فحمة ولا أنت فرقد
انت لاتأکل النضار أذا جعتولا تشرب الجمان المنضد
انت مثلی یهش وجهک للنعمىوفی حالة المصیبة تکمد