X
تبلیغات
پیکوفایل
رایتل

عمر ابو ریشه

عمر أبو ریشة (1910 - 1990), شاعر سوری شهیر، ولد فی منبج فی سوریا، وتلقى تعلیمه الابتدائی فی حلب، وأتم دراسته الثانویة فی الجامعة الأمریکیةببیروت ،ثم أرسله ,والدة إلى انجلتــرا عام (1930م)، لیدرس الکیمیاء الصناعیة.

یعتبر عمر أبو ریشة من کبار شعراء وادباء العصر الحدیث وله مکانة مرموقة فی دیوان الشعر العربی وهو الإنسان الشاعر الأدیب الدبلوماسی الذی حمل فی عقله وقلبة الحب والعاطفة للوطن وللإنسان وللتاریخ السوری والعربی وعبر فی اعمالة وشعره بأرقی وأبدع الصور والکلمات والمعانی.                                  

 

 

 والده  

 

            هو شافع بن الشیخ مصطفى أبو ریشة، وُلِدَ فی القرعون على ما یروی عمر. وعلى الرغم أنه أصبح قائمقام فی منبج والخلیل، فإنه أمضى سنین طویلة منفیاً أو دائم الترحال، وبعد عودته من المنفى أقام فی حلب، حیث عمل فی الزراعة، ثم هجر الزراعة، وقبل منصب قائمقام طرابلس. وکان شافع شاعراً مجیداً، فقد کتب عدة قصائد فی رثاء شوقی وحافظ وعمر المختار.   

 

والدته  

 

والدته هی خیرة الله بنت إبراهیم علی نور الدین الیشرطی، وهی فتاة فلسطینیة من (عکا)، أما أبوها فقد کان شیخ الطریقة الشاذلیة <<«طریقة صوفیة، أسسها أبو الحسن علی الشاذلی بتونس، وعنه انتشرت فی شمال إفریقیا، وأذاعها بمصر مریده أبو العباس المرسی المتوفی بالإسکندریة سنة 1287م. تقوم فی أساسها – کالطرق الصوفیة الأخرى – على أذکار وأوراد». . وعنها یقول عمر: «کانت طیَّب الله مثواها مکتبة ثمینة على رجلین، عنها حفظت الأشعار، والقصائد، والمطوّلات». کما یذکرها عمر بالتقدیر والثناء، فیقول: «والدتی متصوفة منذ صغرها، أحاطتنا منذ صغرنا بعنایة ذکیة، وأشاعت حولنا جواً روحانیاً، جعلنا لا نقیم وزناً للفوارق المذهبیة، تربیتها أمدتنی بقوة استطعت بها ولوج دروب الحب. فالضعف یجعل من یبتلی به أضعف من أن یحب». ویتحدث عن جانب مهم منها، هو جانب الصوفیة، فیقول: «عالم من الأنوثة زاخر بالحب مضیء بالرقة والحنان. غلبت علیها النزعة الصوفیة، تشعر بالألم فتغنی بصوتها الرخیم لتبدد الألم. أحبت من الشعراء المتصوفین علی وفا وبحر الصفا وعبد القادر الحمصی وحسن الحکیم». ویضیف: «لقد اتسع حدیثها دائماً للحب المحدود والحب المطلق للذات الکبرى، وعلاقة الإنسان بها». ومما هو جدیر بالذکر أن «أم عمر کانت تروی الشعر وبخاصة الشعر الصوفی. وقد عرف عمر التصوف منها، وکذلک أخذ عنها نظرته إلى الدین والحیاة والحب، وکذلک مفهومه للتصوف، وکلفه بالجمال، وصداقته للموت       

 

الوظائف  

 

عمل عمر أبو ریشة مدیرا لدار الکتب الوطنیة فی حلب وانتخب عضوا فی المجمع العلمی العربی بدمشق عام 1948 وعضو الاکادمیة البرازیلیة للآداب وعضو المجمع الهندی للثقافة العالمیة وعمل ملحق ثقافی لسوریة فی الجامعة العربیة ثم عین سفیر سوریا فی البرازیل وبعدها تنقل فی عملة الدبلوماسی بین الأرجنتین وتشیلی والهند والولایات المتحدة.   

  الجوائز والأوسمة        

 

حصل الشاعر الکبیر عمر أبوریشة على أوسمه من البرازیل، الأرجنتین، النمسا، لبنان وسوریا، وکرم فی العدید من المؤتمرات العربیة والدولیة والعالمیة                                                 

 

وفاته   

 توفی الشاعر عمر أبو ریشة فی الریاض یوم السبت الثانی والعشرین من ذی الحجة عام 1410هـ، الموافق 14/6/1990م وتم نقل جثمانة ودفن فی مدینة حلب فی سوریا

 

أعماله الأدبیة   

 

للشاعر عمر أبوریشة الکثیر من الاعمال والمسرحیات الشعریة الهامة فی تاریخ الشعر العربی الحدیث. ومن هذه الأعمال والدواوین والمجموعات الشعریه نذکر:

  • دیوان بیت وبیتان.
  • دیوان نساء.
  • دیوان کاجوارد. فقببیس
  • غنیت فی مأمتی.
  • أمرک یا رب.
  • مسرحیة تاج محل
  • مسرحیة علی
  • مسرحیة سمیر امیس
  • مسرحیة محکمة الشعراء
  • مسرحیة الحسین
  • مسرحیة شعریة رایات ذی قار
  • مسرحیة الطوفان

وللشاعر الکبیر دیوان شعر باللغة الإنجلیزیة، والکثیر من المؤلفات والقصائد الشعریة الهامة والتی تعد من أبدع الأعمال الشعریة بین شعراء العرب فی النصف الثانی من القرن العشرین، عمر أبو ریشة من رواد واعلام الشعر العربی