X
تبلیغات
نماشا
رایتل

محمد مهدی الجواهری

ولد فی (26 یولیو 1899) وتوفی فی (1 ینایر 1997) شاعر عراقی شهیر، لقب بشاعر العرب الأکبر.

ولد فی مدینة النجف فی العراق، وکان أبوه عبد الحسین عالماً من علماء النجف، أراد لابنه أن یکون عالماً دینیا، لذلک ألبسه عباءة العلماء وعمامتهم وهو فی سن العاشرة. ترجع اصول الجواهری إلى عائلة عربیة نجفیة عریقة، نزلت النجف الأشرف منذ القرن الحادی عشر الهجری، وکان أفرادها یلقبون ب"النجفی" واکتسبت لقبها الحالی "الجواهری" نسبة إلى کتاب فقهی قیم ألفه أحد أجداد الأسرة وهو الشیخ محمد حسن النجفی، وأسماه "جواهر الکلام فی شرح شرائع الإسلام " ویضم44 مجلداً، لقب بعده ب"صاحب الجواهر"،ولقبت أسرته ب"آل الجواهری" ومنه جاء لقب الجواهری. قرأ القرآن الکریم ولم یحفظه وهو فی سن مبکرة ثم أرسله والده إلى مُدرّسین کبار لیعلموه الکتابة والقراءة والنحو والصرف والبلاغة والفقه. وخطط له والده وآخرون أن یحفظ فی کل یوم خطبة من نهج البلاغة وقصیدة من دیوان أبو الطیب المتنبی

نظم الشعر فی سن مبکرة‏ وأظهر میلاً منذ الطفولة إلى الأدب فأخذ یقرأ فی کتاب البیان والتبیین ومقدمة ابن خلدون ودواوین الشعر ،‏ کان فی أول حیاته یرتدی لباس رجال الدین، واشترک فی ثورة العشرین عام 1920 ضد السلطات البریطانیة.

صدر له دیوان "بین الشعور والعاطفة" عام (1928). وکانت مجموعته الشعریة الأولى قد أعدت منذ عام (1924) لتُنشر تحت عنوان "خواطر الشعر فی الحب والوطن والمدیح". ثم اشتغل مدة قصیرة فی بلاط الملک فیصل الأول عندما تُوج ملکاً على العراق وکان لا یزال یرتدی العمامة، ثم ترک العمامة کما ترک الاشتغال فی البلاط الفیصلی وراح یعمل بالصحافة بعد أن غادر النجف إلى بغداد، فأصدر مجموعة من الصحف منها جریدة (الفرات) وجریدة (الانقلاب) ثم جریدة (الرأی العام) وانتخب عدة مرات رئیساً لاتحاد الأدباء العراقیین.

استقال من البلاط سنة 1930، لیصدر جریدته (الفرات) ثم ألغت الحکومة امتیازها وحاول أن یعید إصدارها ولکن بدون جدوى، فبقی بدون عمل إلى أن عُیِّنَ معلماً فی أواخر سنة 1931 فی مدرسة المأمونیة، ثم نقل إلى دیوان الوزارة رئیساً لدیوان التحریر، ومن ثم نقل إلى ثانویة البصرة، لینقل بعدها لإحدى مدارس الحلة. فی أواخر عام 1936 أصدر جریدة (الانقلاب) إثر الانقلاب العسکری الذی قاده بکر صدقی لکنه سرعان مابدأ برفض التوجهات السیاسیة للانقلاب فحکم علیه بالسجن ثلاثة أشهر وبإیقاف الجریدة عن الصدور شهراً.

بعد سقوط حکومة الانقلاب غیر اسم الجریدة إلى (الرأی العام)، ولم یتح لها مواصلة الصدور، فعطلت أکثر من مرة بسبب ما کان یکتب فیها من مقالات ناقدة للسیاسات المتعاقبة. کان موقفه من حرکة مایس 1941 سلبیاً لتعاطفها مع ألمانیا النازیة، وللتخلص من الضغوط التی واجهها لتغییر موقفه، غادر العراق مع من غادر إلى إیران، ثم عاد إلى العراق فی العام نفسه لیستأنف إصدار جریدته (الرأی العام). أنتخب نائباً فی مجلس النواب العراقی نهایة عام1947 ولکنه استقال من عضویته فیه فی نهایة کانون الثانی 1948 احتجاجاً على معاهدة بورتسموث مع بریطانیا العظمى، واستنکاراً للقمع الدموی للوثبة الشعبیة التی اندلعت ضد المعاهدة واستطاعت إسقاطها. بعد تقدیمه الاستقالة علم بإصابة أخیه الأصغر بطلق ناری فی مظاهرة الجسر الشهیرة، الذی توفى بعد عدة أیام متأثراً بجراحه، فرثاه فی قصیدتین "أخی جعفر" و"یوم الشهید"،اللتان تعتبران من قمم الشعر التحریضی.

شارک فی عام 1949 فی مؤتمر " أنصار السلام" العالمی، الذی انعقد فی بولونیا، وکان الشخصیة العربیة الوحیدة بین جموع الیهود الممثلة فیه، بعد اعتذار الدکتور طه حسین عن المشارکة.

شارک فی تأبین العقید عدنان المالکی فی دمشق عام 1956 وألقى قصیدته الشهیرة، التی کان مطلعها:"خلفت خاشیة الخنوع ورائی وجئت أقبس جمرة الشهداء"ومنح فی إثرها اللجوء السیاسی فی سوریا. عاد إلى العراق فی صیف عام 1957 حیث استدعی حال عودته ألى مدیریة التحقیقات الجنائیة حیث وجهت له تهمة المشارکة فی التخطیط لمؤامرة لقلب النظام الحاکم فی العراق، فرد علیهم مستهزءاً: ولماذا اشترک مع الآخرین وأنا استطیع قلب النظام بلسانی وشعری" وأطلق سراحه بعد ساعات.

کان من المؤیدین المتحمسین لثورة 14 تموز 1958 وقیام الجمهوریة العراقیة ولقب ب"شاعر الجمهوریة" وکان فی السنتین الأولیتین من عمر الجمهوریة من المقربین لرئیس الوزراء عبد الکریم قاسم، ولکن إنقلبت هذه العلاقة فیما بعد إلى تصادم وقطیعة، واجه الجواهری خلالها مضایقات مختلفة، فغادر العراق عام 1961 إلى لبنان ومن هناک استقر فی براغ سبع سنوات، وصدر له فیها فی عام 1965دیوان جدید سمّاه " برید الغربة ".

کان من أبرز المؤسسین لاتحاد الأدباء العراقیین ونقابة الصحفیین العراقیین، بعد قیام الجمهوریة وانتخب أول رئیس لکل منهما. وقف ضد انقلاب 8 شباط 1963، وترأس "حرکة الدفاع عن الشعب العراقی" المناهضة له. وأصدرت سلطات الانقلاب قراراً بسحب الجنسیة العراقیة منه، ومصادرة أمواله المنقولة وغیر المنقولة، هو وأولاده(ولم یکن، لا هو ولا أولاده، یملکون منها شیئاً).

عاد إلى العراق فی نهایة عام 1968 بدعوة رسمیة من الحکومة العراقیة، بعد أن أعادت له الجنسیة العراقیة، وخصصت له الحکومة، بعد عودته، راتباً تقاعدیاً قدره 150 دیناراً فی الشهر، فی عام 1973 رأس الوفد العراقی إلى مؤتمر الأدباء التاسع الذی عقد فی تونس. تنقل بین سوریا ،مصر، المغرب، والأردن، ولکنه استقر فی دمشق بسوریا ونزل فی ضیافة الرئیس الراحل حافظ الأسد. کرمه الرئیس الراحل «حافظ الأسد» بمنحه أعلى وسام فی البلاد، وقصیدة الشاعر الجواهری (دمشق جبهة المجد» یعتبر ذروة من ذرا شعره ومن أفضل قصائده

غادر العراق لآخر مرة، ودون عودة، فی أوائل عام 1980. ‏تجول فی عدة دول ولکن کانت اقامته الدائمة فی دمشق التی امضى فیها بقیة حیاته حتى توفى عن عمر قارب المئة سنه، فی سوریا وجد الاستقرار والتکریم، ومن قصائده الرائعة قصیدة عن دمشق وامتدح فیها الرئیس العلوی حافظ الاسد، (سلاما ایها الاسد..سلمت وتسلم البلد). (شاعر العرب الأکبر)، اللقب الذی استحقه بجدارة فی وقت مبکر فی حیاته الشعریة، وارتضاه له العرب اینما کان واینما کان شعره، رغم أن الساحة العربیة کانت ملیئة بالشعراء الکبار فی عصره. فقد حصل على هذا اللقب عن جدارة تامة واجماع مطلق ویؤکد السید فالح الحجیة الکیلانی الشاعر العراقی.فی کتابه الموجز فی الشعر العربی -شعراء معاصرون(ان الجواهری لهو متنبی العصر الحدیث لتشابه أسلوبه بأسلوبه وقو ة قصیده ومتانة شعره)وقیل (لم یأتِ بعد المتنبی شاعر کالجواهری).

لهذا طبع شعر الجواهری فی ذهن الناشئة من کل جیل مفاهیم وقیما شعریة إنسانیة لا تزول. اما التجدید فی شعره فجاء مکللا بکل قیود الفن الرفیع من وزن وقافیة ولغة وأسلوب وموسیقى وجمال وأداء.

اخر لقاء تلفزیونی مع الشاعر الکبیر الراحل کان فی تلفزیون الشارقة عام1992، أثناءزیارته لدولة الإمارات العربیة لاستلام جائزة سلطان العویس فی الإنجاز الأدبی والثقافی،والتی استحدثت لکی تکون لائقة برموز الأدب والثقافة العربیة وکان الجواهری أول الحائزین علیها. وفی هذا اللقاء قرأ لأول مرة قصیدته فی رثاء زوجته أمونه... وقد حاوره المذبع سفیان جبر فی برنامج [ لقاء الأسبوع] وقد بث اللقاء عشرات المرات وعلى مدى سنوات. توفی الجواهری فی إحدى مشافی العاصمة السوریة دمشق سنة 1997 عن عمر یناهز الثامنة والتسعین، ونظم له تشییع رسمی وشعبی مهیب، شارک فیه أغلب أرکان القیادة السوریة، ودفن فی مقبرة الغرباء فی السیدة زینب فی ضواحی دمشق، تغطیه خارطة العراق المنحوتة على حجر الکرانیت، وکلمات:"یرقد هنا بعیداً عن دجلة الخیر.."

أقیمت تکریماً له احتفالیة ضخمة فی إقلیم کوردستان العراق عام 2000 بمناسبة الذکرى المئویة لمیلاده وتم وضع نصبین عملاقین له فی مدینتی أربیل والسلیمانیة نفذهما النحات العراقی المغترب فی سویسرا سلیم عبد الله.                

 

وصلات خارجیة  

 

موقع: مرکز الجواهری - الجمهوریة التشیکیة کردستان یاموطن الأبطال

قلبی لکردستان یُهدى والـــفم ولقد یجود بأصـغـریـه الـمـعـُـدم

ودمی وإن لم یـُبـِق فی جسمی دمـــا غـرثى جـراح من دمائی تـطــعـم

تلکم هدیة مستمــیــت مـــغـرم انا المـضـحى والضـحـیـة مــغـرم

أنا صورة ُ الألم الذبـیـح ِ أصـــوغه کـَلما عـن القـلـب الجـریـح یـتـــرجم

ولـربّ آهـــاتِ حـــیارى شـُـرٌد راحت عـلى فــم شاعر تتـَـنَـظـٌم

ذوَّبـت آلامــــی فـکانتْ قـَـطرَة فی کأس مـن بـنـوا الحــیاة ورممٌـوا

ووهــمـت أنـی فـی الـصـبابة منهم ولـقد یـُعین علـى الـیقین توهـٌـم

غالیتُ فی حـبَّ الـشــهـید وراعنی فـیما أحـدَّث عـنه فـکرُ مُبهـَـم

أبـدا تـسـددنی خــطــاه وألهَـمُ وتـعـنٌ لـی مــنـه الطیوف وأرسمُ

نفسی الـفـداءُ لـعـبـقـریَّ ثائر یـهـبُ الـحـیاة کـأنـَّـه لا یفهـَـمُ

سـلـَّـم على الجـبـل الأشــم وأهلـِـه ولأ نت تــعــرف عـن بــنـیه من هـُم

وتـقـصَّ کـل مـدبَّ رجل ٍعنده هـو بالـرجــولـة والشـهـامة مُـفعَـم والثم ثـرىً بـدم الــشـهـید مخضبا

عـبـقاً یـضـوع کـما یـضـوع الـبرعم مـتـفـتـح أبـــدَ ألأبـید کأنـه

فـیما یـُـخـَّـلد عـبـقـریُ مـُلهم وأهـتف تـجـبـکّ سـفـوحـه وسـهوله

طــرباً وتــبـسـمُ ثــاکـل , أو أیــَّمُ بـأسـم((الأمـین)) الـمـُصـطـفى مــن أمةٍ

بحـیاته عـنــد الـتـخـاصم تـُقسـَمُ سـترى الکُـماة المـعلمـین تحلـٌـقوا

فـذ َّاً تـهـیـبه الکـَمی المعلــمُ صُـلـب الـملامـح تـتــقـی نـظراته

شـهبُ الــنـسـور ویــدَّریـها الضیغمُ یابن الــشــمال ِ ولـیـس تـبـرح کربة

بالبـشـر تـؤذن عندما تتأزم وتـنـاقـضُ الأشـیاءِ سـرٌ وجودهــا

وبـِخیرها وبِشـرٌها یتحـَکـٌمُ صحوا الـسـماء یـُریـک قــُبح جهامـها

وتــُـریک لــطفَ الــصـحو إذ تتـَجهٌمُ وکـذا الحـیاة ُ فـلـیـس یـُقـدر شـَهدُها

عـن خـبرةٍ حـتـىَّ یـــذاق العلقمُ سـلـَّمْ على الـجـبل الأشـم وعنده

من (أبــجــدیات) الــضـحـایـا معجـَمُ سِـفـْر یـضمُّ الـمـجـدَ , مــن أطرافه

ألـقاً کـمـا ضـمَّ الــســبـائکَ منجم ودع الـحروفَ تـبـن ْ قـــرارة نفسها

إن الأشـفَّ مــن الــحـروف الأفـخم یاموَطنَ الأبـطال حیـثُ تـناثرت

قـصصُ الـکـفاح حـدیـثها والأقـدمُ حـیث انــبرى مجـدٌ لـمجدٍ والــتقى

جـیـلٌ بآخـر زاحفٍ یتسلـٌـمُ وبحیث ُ تلتـحم الــقـبـور کـأنـَّها

سـِورٌ یـؤلـفـها کـتـابٌ محکـَـمُ وبـحیثُ تـزدحم الــعـظــامُ فـطارفَ

یـُنـهی رسـالة تالدٍ ویتـَمِـم تروی حـدیث الـهام فــیها هـامة

ویـَقصّ ما بلـَتِ السواعد مِعـصـَمُ یابن الشمال ولستَ وحــدک إنـَّه

جـسـدٌ بـکلَّ ضــلـوعـه یــتألمُ عانى وإیـاکَ الشـدائـد لم تــَلِـنْ

منه قـناة کلَّ یـوم ٍ تـُعجـَمُ یاأیها الجبل الأشم ُ تــجـِلـٌة

ومــقــالة ً هـی والـتجلٌة توأمُ شعب دعائمه الجمـــاجم والــدمُ تـتـحـطـم الدنـیا ولا یتحـَطـٌـمُ نبذة عن الجواهری وبعض قصائده من موقع الکتاب العرب

عندما بکى الجواهری