X
تبلیغات
نماشا
رایتل

مصطفی لطفی المنفلوطی

مصطفى لطفی بن محمد لطفی بن محمد حسن لطفی أدیب مصری نابغة فی الإنشاء والأدب، انفرد بأسلوب نقی فی مقالاته وکتبه، له شعر جید فیه رقة وعذوبة، قام بالکثیر من الترجمة والاقتباس من بعض روایات الأدب الفرنسی الشهیرة بأسلوب أدبی فذ ,و صیاغة عربیة فی غایة الجمال والروعة.لم یحظى بإجادة اللغة الفرنسیة لذلک أستعان بأصحابه الذین کانوا یترجمون له الروایات ومن ثم یقوم هو بصیغتها وصقلها فی قالب أدبی رائع. کتاباه النظرات والعبرات یعتبران من أبلغ ما کتب بالعربیة فی العصر الحدیث.   

 

 

نشأته  MustafaLutfial-Manfaluti.gif

 

ولد فی سنة 1456 هـ الموافق 1876م مصطفى لطفی المنفلوطی من أب مصری وأم ترکیة فی مدینة منفلوط من الوجه القبلی لمصر من أسرة حسینیة النسب مشهورة بالتقوى والعلم نبغ فیها من نحو مئتی سنة، قضاة شرعیون ونقباء، ومنفلوط إحدى مدن محافظة أسیوط. نهج المنفلوطى سبیل آبائه فی الثقافة والتحق بکتاب القریة کالعادة المتبعة فی البلاد آنذاک فحفظ القرآن الکریم کله وهو فی التاسعة من عمره ثم أرسله أبوه إلى الجامع الأزهر بالقاهرة تحت رعایة رفاق له من أهل بلده, فتلقى فیه، طوال عشر سنوات, علوم العربیة والقرآن الکریم والحدیث الشریف والتاریخ والفقه وشیئا من شروحات على الادب العربی الکلاسیکی، ولا سیما العباسی منه. وفی السنوات الثلاث من إقامته فی الازهر بدأ یستجیب لتتضح نزعاته الأدبیة، فأقبل یتزود من کتب التراث فی عصره الذهبی, جامعا إلى دروسه الأزهریة التقلیدیة قراءة متأملة واعیة فی دواوین شعراء المدرسة الشامیة (کأبی تمام والبحتری والمتنبی والشریف الرضی) بالأضافة إل النثر کعبدالحمید وابن المقفع وابن خلدون وابن الاثیر. کما کان کثیر المطالعة فی کتب: الاغانی والعقد الفرید وزهر الآداب, وسواها من آثار العربیة الصحیحة. وکان هذا التحصیل الادبی الجاد، الرفیع المستوى, الاصیل البیان، الغنی الثقافة، حریا بنهوض شاب کالمنفلوطی مرهف الحس والذوق، شدید الرغبة فی تحصیل المعرفة.ولم یلبث المنفلوطی، وهو فی مقتبل عمره أن اتصل بالشیخ الامام محمد عبده، الذی کان إمام عصره فی العلم والایمان، فلزم المنفلوطی حلقته فی الازهر، یستمع منه شروحاته العمیقة لایات من القرآن الکریم, ومعانی الإسلام، بعیدا عن التزمت والخرافات والاباطیل والبدع, وقد أتیحت له فرصة الدراسة على ید الشیخ محمد عبده وبعد وفاه أستاذه رجع المنفلوطى إلى بلده حیث مکث عامین متفرغا لدراسة کتب الادب القدیم فقرأ لابن المقفع والجاحظ والمتنبی وأبى العلاء المعری وکون لنفسه أسلوبا خاصا یعتمد على شعوره وحساسیة نفسه.

المنفلوطی من الأدباء الذین کان لطریقتهم الإنشائیة أثر فی الجیل الحاضر، کان یمیل إلى مطالعة الکتب الأدبیة کثیراً، ولزم الشیخ محمد عبده فأفاد منه. وسجن بسببه ستة أشهر لقصیدة قالها تعریضاً بالخدیوی عباس حلمی وکان على خلاف مع محمد عبده، ونشر فی جریدة المؤید عدة مقالات تحت عنوان النظرات، وولی أعمالاً کتابیة فی وزارة المعارف ووزارة الحقانیة وأمانة سر الجمعیة التشریعیة.                

 

 

أهم کتبه وروایاته  

 

 

للمنفلوطى أعمال أدبیة کثیرة اختلف فیها الرأى وتدابر حولها القول وقد بدأت أعمال المنفلوطى تتبدى للناس من خلال ما کان ینشره فی بعض المجلات الإقلیمیة کمجلة الفلاح والهلال والجامعة والعمدة وغیرها ثم انتقل إلى أکبر الصحف وهی المؤید وکتب مقالات بعنوان نظرات جمعت فی کتاب تحت نفس الاسم على ثلاثة أجزاء.

من أهم کتبه وروایاته:

  • النظرات (ثلاث جزاء). یضم مجموعة من مقالات فی الأدب الاجتماعی، والنقد، والسیاسة، والإسلامیات، وأیضاً مجموعة من القصص القصیرة الموضوعة أو المنقولة، جمیعها کانت قد نشرت فی جرائد، وقد بدأ کتبات بها منذ العام 1907.
  • العبرات. یضم تسع قصص، ثلاثة وضعها المنفلوطی وهی: الیتیم، الحجاب، الهاویة. وواحدة مقتبسة من قصة أمریکیة اسمها صراخ القبور، وجعلها بعنوان: العقاب. وخمس قصص عربها المنفلوطی وهی: الشهداء، الذکرى، الجزاء، الضحیة، الانتقام. وقد طبع فی عام 1916.
  • روایة فی سبیل التاج ترجمها المنفلوطی من الفرنسیة وتصرف بها. وهی أساسا مأساة شعریة تمثیلیة، کتبها فرانسو کوبیه أحد أدباء القرن التاسع عشر فی فرنسا. وأهداها المنفلوطی لسعد زغلول فی العام 1920.
  • روایة بول وفرجینی صاغها المنفلوطی بعد ترجمته لها من الفرنسیة وجعلها بعنوان الفضیلة وتسرد هذه القصة عدة احداث لعل من أهمها الحب العذری لبول وفرجنی لبعضهما جدا والمکافحة فی سبیل أن یبقى هذا الحب خالدا للأبد فی قلوبهم الندیة. وهی فی الأصل للکاتب برناردین دی سان بییر من أدباء القرن التاسع عشر فی فرنسا وکتبت فی العام 1788م.
  • روایة الشاعر هی فی الأصل بعنوان "سیرانو دی برجراک" للکاتب الفرنسی أدمون روستان,وقد نشرت بالعربیة فی العام 1921.
  • روایة تحت ظلال الزیزفون صاغها المنفلوطی بعد أن ترجمها من الفرنسیة وجعلها بعنوان مجدولین وهی للکاتب الفرنسی ألفونس کار.
  • نشر فی کتاب العبرات عن روایة غادة الکامیلیا للکاتب الفرنسی ألکسندر دوماس الابن وقد ترجم روایة اتالا للروائی الفرنسی الفیکونت دوشاتوبریان .
  • کتاب محاضرات المنفلوطی وهی مجموعة من منظوم ومنثور العرب فی حاضرها وماضیها. جمعها بنفسه لطلاب المدارس وقد طبع من المختارات جزءواحد فقط.
  • کتاب التراحم وهو عن الرحمة التی هی من ابرز صفات الله وقد وصف نفسه بأنه الرحمن الرحیم فهذا الموضوع ((لو تراحم الناس ما کان بینهم جائع ولا عریان ولا مغبون ولا مهضوم ولافقرت العیون من المدامع واطمأنت الجنوب فی المضاجع)).                 

  أطواره  

 کان مصطفى المنفلوطى ذکى بطبیعته یمیل فی نظریاته إلى التشاؤم، فلا یرى فی الحیاة إلا صفحاتها السوداء، فما الحیاة بنظره إلا دموع وشقاء، وکتب قطعة (الأربعون) حین بلغ الأربعین من عمرة، وقد تشائم فیها من هذا الموقف، وکأنه ینظر بعین الغیب إلى أجله القریب. وهذا التشاؤم کان بسبب واقع الأمة العربیة.        

  

 

وفاته  

 

أصیب بشلل بسیط قبل وفاته بشهرین، فثقل لسانه منه عدة أیام، فأخفى نبأه عن أصدقائه، ولم یجاهر بألمه، ولم یدع طبیبًا لعیادته، لأنه کان لا یثق بالأطباء، ورأیه فیهم أنهم جمیعًا لا یصیبون نوع المرض، ولا یتقنون وصف الدواء، ولعل ذلک کان السبب فی عدم إسعاف التسمم البولی الذی أصیب به قبل استفحاله. فقد کان قبل إصابته بثلاثة أیام فی صحة تامة لا یشکو مرضًا ولا یتململ من ألم، وفی لیلة الجمعة السابقة لوفاته، کان یأنس فی منزله إلى إخوانه ویسامرهم ویسامرونه، وکان یفد إلیه بعض أخصائه وأصدقائه من الأدباء والموسیقیین والسیاسیین، حتى إذا قضى سهرته معهم انصرفوا إلى بیوتهم ومخادعهم، وانصرف هو إلى مکتبه فیبدأ عمله الأدبی فی نحو الساعة الواحدة بعد نصف اللیل.

فی نحو الساعة الثانیة عشرة من تلک اللیلة انصرف أصدقاؤه کعادتهم وانصرف هو إلى مکتبه، ولکنه ما کاد یمکث طویلاً حتى أحس بتعب أعصابه وشعر بضیق فی تنفسه، فأوى إلى فراشه ونام، ولکن ضیق التنفس أرقه، کتب علیه أن یختم بالتأوه والأنین، کما عاش متأوهًا من مآسی الحیاة ساجعًا بالأنین والزفرات، وأدار وجهه إلى الحائط وکان صبح عید الأضحى قد أشرقت شمسه ودبت الیقظة فی الأحیاء، فدب الموت فی جسمه فی سکون وارتفعت روحه مطمئنة إلى السماء بعدما عانت آلامها على الأرض سنة 1924 م.