X
تبلیغات
پیکوفایل
رایتل

بدر شاکر السیاب

بدر شاکر السیاب (1926 - 24 دیسمبر 1964م) شاعر عراقی ولد بقریة جیکور جنوب شرق البصرة. درس الابتدائیة فی مدرسة باب سلیمان فی أبی الخصیب ثم انتقل إلى مدرسة المحمودیة وتخرج منها فی 1 أکتوبر 1938م. ثم أکمل الثانویة فی البصرة ما بین عامی 1938 و1943م. ثم انتقل إلى بغداد فدخل جامعتها دار المعلمین العالیة من عام 1943 إلى 1948م، والتحق بفرع اللغة العربیة، ثم الإنجلیزیة. ومن خلال تلک الدراسة أتیحت له الفرصة للإطلاع على الأدب الإنجلیزی بکل تفرعاته.                                                

 

حیاته  

 

عاش بدر طفولة سعیدة غیر إنها قصیرة سرعان ما تحطمت إذ توفیت أمه عام 1932 أثناء المخاض لتـترک أبناءها الثـلاثة وهى فی الثالثة والعشرین من عمرها. وبدا بدر الحزین یتساءل عن أمه التی غابت فجأة، وکان الجواب الوحید: ستعود بعد غد فیما یتهامس المحیطون به: أنها ترقد فی قبرها عند سفح التل عند أطراف القریة وغابت تلک المرأة التی تعلق بها ابنها الصغیر، وکان یصحبها کلما حنت إلى أمها، فخفت لزیارتها، أو قامت بزیارة عمتها عند نهر بویب حیث تملک بستانا صغیرا جمیلا على ضفة النهر، فکان عالم بدر الصغیر تلک الملاعب التی تمتد بین بساتین جیکور ومیاه بویب وبینها ما غزل خیوط عمره ونسیج حیاته وذکریاته وما کان أمامه سوى اللجوء إلى جدته لأبیه (أمینة) وفترة علاقته الوثیقة بأبیه بعد أن تزوج هذا من امرأة أخرى سرعان ما رحل بها إلى دار جدیدة بعیدا عن بدر وأخـویه، ومع أن هذه الدار فی بقیع أیضا، غیر أن السیاب أخویه انضموا إلى دار جده فی جیکور القریة الأم، ویکبر ذلک الشعور فی نفس بدر بأنه محروم مطرود من دنیا الحنو الأمومی لیفر من بقیع وقسوتها إلى طرفه تدسها جدته فی جیبه أو قبلة تطبعها على خده تنسیه ما یلقاه من عنت وعناء، غیر أن العائلة تورطت فی مـشکلات کبیرة ورزحت تحت عبء الدیون، فبیعت الأرض تدریجیا وطارت الأملاک ولم یبق منها إلا القلیل یذکر بالعز القدیم الذی تشیر إلیه الآن أطلال بیت العـائلة الشاهق المتحللة ویذهب بدر إلى المدرسة، کان علیه أن یسیر ماشیا إلى قریة باب سلیمان غرب جیکور لینتقل بعدها إلى المدرسة المحمودیة الابتدائیة للبنین فی أبی الخصیب التی شیدها محمود جلبی العبد الواحد أحد أعیان أبی الخصیب، وکان بالقرب من المدرسة البیت الفخم الذی تزینه الشرفات الخشبیة المزججة بالزجاج الملون الشناشیل والتی ستکون فیما بعد اسما لمجموعة شعریة متمیزة هی شناشیل ابنة الجلبی- الجلبی لقب للأعیان الأثریاء- وفى هذه المدرسة تعلم أن یردد مع أترابه أهزوجة یرددها أبناء الجنوب عند هطول المطر، ضمنها لاحقا فی إحدى قصائده :

یا مطرا یا حلبی عبر بنات الجلبی یا مطرا یا شاشا عبر بنات الباشا

وفى هذه المرحلة المبکرة بدأ ینظم الشعر باللهجة العراقیة الدارجة فی وصف الطبیعة أو فی السخریة من زملائه، فجذب بذلک انتباه معلمیه الذین شجعوه على النظم باللغة الفصیحة، وکانت العطلة الصیفیة التی یقضیها فی جیکور مجلبة لسروره وسعادته إذ کان بیت العبید الذی غدا الآن مهجورا، المکان المحبب للعبهم برغم ما یردده الصبیة وخیالهم الفسیح عن الأشباح التی تقطنه وکانت محبة جدته أمینة تمنحه العزاء والطمأنینة والعطف غیر انه سرعان ما فقدها إذ توفیت فی أیلول 1942 لیکتب فی رثائها قصیدة:

جدتی من أبث بعدک شکوای؟ طوانی الأسى وقل معینی أنت یا من فتحت قلبک بالأمس لحبی أوصدت قبرک دونی فقلیل على أن اذرف الدمع ویقضى على طول أنینی


وتفاقم الأمر إذ باع جده ما تبقى من أملاکه مرغما، إذ وقع صغار الملاک ضحیة للمالکین الکبار وأصحاب مکابس التمر والتجار والمرابین وکان بدر یشعر بالظلم واستغلال القوى للضعیف وکانت طبیعته الرومانسیة تصور له مجتمعا مثالیا یعیش فیه الناس متساوین یتعاون بعضهم مع بعض بسلام هذه النظرة المثالیة عمقها شعور بدر بأن أسرته کانت عرضه للظلم والاستغلال فضلا عما لحق به إذ فقد أمه وخسر أباه وأضاع جدته وسلبت حبیبته منه وکان قد بدأ یدرک انه لم یکن وسیما هذا کله احتشد فی أعماق روحه لیندلع فیما بعد مثل حمم برکان هائج تدفق شعرا ملتهبا فی مدینة بغداد صیف 1943 أنهى بدر دراسته الثانویة، وقـبل فی دار المعلمین العالیة ببغداد (کلیة التربیة) وکان فی السابعة عشرة من عمره لیقضى فیها أربعة أعوام وعثر (محمود العبطة) على درجات الشاعر فی الصف الثالث من الدار المذکورة فی مکتبة أبی الخصیب وبحیازة مأمورها الأستاذ عبد اللطیف الزبیدی، وهی من جملة الوثائق التی أودعتها زوجة المرحوم السیاب ففی المکتبة عندما زار وفد من مؤتمر الأدباء العرب السادس ومؤتمر الشعر العربی، أبی الخصیب وقریة الشاعر جیکور وهی وریقة بحجم الکف مطبوعة على الآلة الکاتبة تشمل المعلومات التالیة

نتائج الطلبة 1946 - 1947

اسم الطالب : بدر شاکر السیاب

الصف والفرع : الثالث – اللغة الإنکلیزیة

اللغة العربیة 97 / اللغة الإنکلیزیة 91/ اللغة الفرنسیة 90/ الأدب الإنکلیزی 76 /التاریخ الإنکلیزی 72/ علم النفس 89/ التعلیم الثانوی 84/ الترجمة 88/ المعدل 86

النتیجة : ناجح الثانی فی صفه عمید دار المعلمین

کتب السیاب خلال تلک الفترة قصائد مترعة بالحنین إلى القریة والى الراعیة هالة التی احبها بعد زواج وفـیقة ویکتب قصائده العمودیة أغنیة السلوان وتحیة القریة.. الخ

ویکسب فی بغداد ومقاهیها صداقة بعض من أدبائها وینشر له ناجی العبیدی قصیدة لبدر فی جریدته الاتحاد هی أول قصیدة ینشرها بدر فی حیاته تکونت فی دار المعلمین العالیة فی السنة الدراسیة 1944-1945 جماعة أسمت نفسها أخوان عبقر کانت تقیم المواسم والحفلات الشعریة حیث ظهرت مواهب الشعراء الشبان، ومن الطبیعی تطرق أولئک إلى أغراض الشعر بحریة وانطلاق، بعد أن وجدوا من عمید الدار الدکتور متى عقراوی، أول عمید رئیس لجامعة بغداد ومن الأساتذة العراقیین والمصریین تشجیعا

کان السیاب من أعضاء الجماعة، کما کانت الشاعرة نازک الملائکة من أعضائها أیضا، بالإضافة إلى شاعرین یعتبران المؤسسین للجماعة هما الأستاذان کمال الجبوری والدکتور المطلبی، ولم یکن من أعضائها شعراء آخرون منهم الأستاذ حازم سعید من موالید 1924 وأحمد الفخری وعاتکة وهبی الخزرجی ویتعرف بدر على مقاهی بغداد الأدبیة ومجالسها مثل مقهى الزهاوی ومقهى البلدیة ومقهى البرازیلیة وغیرها یرتادها مع مجموعة من الشعراء الذین غدوا فیما بعد (رواد حرکة الشعر الحر) مثل بلند الحیدری وعبد الرزاق عبد الواحد ورشید یاسین وسلیمان العیسى وعبد الوهاب البیاتی وغیرهم ویلتقی امرأة یحبها وهی لا تبادله هذا الشعور فیکتب لها


أبی.. منه جردتنی النساء وأمی.. طواها الردى المعجل ومالی من الدهر إلا رضاک فرحماک فالدهر لا یعدل

ویکتب لها بعد عشرین عاما- وکانت تکبره عمرا- یقول

وتلک.. لأنها فی العمر أکبر أم لأن الحسن أغراها بأنی غیر کفء خلفتنی کلما شرب الندى ورق وفتح برعم مثلتها وشممت ریاها؟

غلام ضاو نحیل کأنه قصبة، رکب رأسه المستدیر کحبة الحنظل، على عنق دقیقة تمیل إلى الطول، وعلى جانبی الرأس أذنان کبیرتان، وتحت الجبهة المستعرضة التی تنزل فی تحدب متدرج أنف کبیر یصرفک عن تأمله العینین الصغیرین العادیتین على جانبیه فم واسع، تبز (الضبة) العلیا منه ومن فوقها الشفة بروزا یجعل انطباق الشفتین فوق صفی الأسنان کأنه عما اقتساری وتنظر مرة أخرى إلى هذا الوجه الحنطی فتدرک أن هناک اضطرابا فی التناسب بین الفک السفلی الذی یقف عند الذقن کأنه بقیة علامة استفهام مبتورة وبین الوجنتین الناتئتین وکأنهما بدایتان لعلامتی استفهام أخرىین قد انزلقتا من موضعیهما الطبیعیین وتزداد شهرة بدر الشاعر النحیل القادم من أقصى قـرى الجنوب، وکانت الفتیات یستعرن الدفتر الذی یضم أشعاره لیقرأنه، فکان یتمنى أن یکون هو الدیوان


دیوان شعر ملؤه غزل بین العذارى بات ینتقل أنفاسی الحرى تهیم على صفحاته والحب والأمل وستلتقی أنفاسهن بها وترف فی جنباته القبل

یقول محمود العبطة: عندما أصدر الشاعر دیوانه الأول أزهار ذابلة فی 1947 وصدره بقصیدة من الشعر العمودی مطلعها البیت المشهور(دیوان شعر ملوْه غزل بین العذارى بات ینتقل)

اطلع على الدیوان الشاعر التقدمی الأستاذ علی جلیل الوردی، فنظم بیتا على السجیة وقال للسیاب، (کان الأولى لک أن تقول دیوان شعر ملوْه شعل بین الطلیعة بات ینتقل)

وفی مکان آخر من القصیدة یقول: یا لیتنی أصبحت دیوانی لأفر من صدر إلى ثان قد بت من حسد أقول له یا لیت من تهواک تهوانی ألک الکؤوس ولى ثمالتها ولک الخلود وأننی فانی؟

ویتعرف السیاب على شعر وود زورت وکیتس وشیلى بعد أن انتقل إلى قسم اللغة الإنجلیزیة ویعجب بشعر الیوت وادیث سیتویل ومن ثم یقرأ ترجمة لدیوان بودلیر أزهار الشر فتستهویه ویتعرف على فتاة أضحت فیما بعد شاعرة معروفة غیر أن عائق الدین یمنع من لقائهما فیصاب بإحباط آخـر، فیجـد سلوته فی الانتماء السیاسی الذی کانت عاقبته الفـصل لعـام دراسی کامل من کلیته ومن ثم سجنه عام 1946 لفترة وجیزة أطلق سراحه بعدها لیسجن مرة أخرى عام 1948 بعد أن صدرت مجموعته الأولى أزهار ذابلة بمقدمة کتبها روفائیل بطی أحد رواد قصیدة النثر فی العراق عن إحدى دور النشر المصریة عام 1947 تضمنت قصیدة هل کان حبا حاول فیها أن یقوم بتجربة جدیدة فی الوزن والقافیة تجمع بین بحر من البحور ومجزوءاته أی أن التفاعیل ذات النوع الواحد یختلف عددها من بیت إلى آخر وقد کتب روفائیل بطی مقدمة للدیوان قال فیها نجد الشاعر الطلیق یحاول جدیدا فی إحدى قصائده فیأتی بالوزن المختلف وینوع فی القافیة، محاکیا الشعر الإفرنجی، فعسى أن یمعن فی جرأته فی هذا المسلک المجدد لعله یوفق إلى أثر فی شعر الیوم، فالشکوى صارخة على أن الشعر الربی قد احتفظ بجموده فی الطریقة مدة أطول مما کان ینتظر من النهضة الحدیثة إن هذه الباکورة التی قدمها لنا صاحب الدیوان تحدثنا عن موهبة فیه، وان کانت روعتها مخبوءة فی اثر هذه البراعم - بحیث تضیق أبیاته عن روحه المهتاجة وستکشف الأیام عن قوتها، ولا أرید أن أرسم منهجا مستقبلا لهذه القریحة الأصیلة تتفجر وتفیض من غیر أن تخضع لحدود والقیود، ولکن سیر الشعراء تعلمنا أن ذوی المواهب الناجحین، هم الذین تعبوا کثیرا، وعالجوا نفوسهم بأقصى الجهد، وکافحوا کفاح الأبطال، حتى بلغوا مرتبة الخلود ویتخرج السیاب ویعین مدرسا للغة الإنجلیزیة فی مدرسة ثانویة فی مدینة الرمادی التی تبعد عن بغداد تسعین کیلومترا غربا، تقع على نهر الفرات. وظل یرسل منها قصائده إلى الصحف البغدادیة تباعا، وفى ینایر 1949 ألقی علیه القـبض فی جیکور أثناء عطلة نصف السنة ونقل إلى سجن بغداد واستغنی عن خدماته فی وزارة المعارف رسمیا قی25 ینایر 1949 وافرج عنه بکفالة بعد بضعة أسابیع ومنع إداریا من التدریس لمدة عشر سنوات، فعاد إلى قریته یرجو شیئا من الراحة بعد المعاملة القاسیة التی لقیها فی السجن ثم توجه إلى البصرة لیعمل (ذواقة) للتمر فی شرکة التمور العراقیة، ثم کاتبا فی شرکة نفط البصرة، وفى هذه الأیام ذاق مرارة الفقر والظلم والشقاء ولم ینشر شعرا قط، لیعود إلى بغداد یکابد البطالة یجتر نهاراته فی مقهى حسن عجمی یتلقى المعونة من أصحابه اکرم الوتری ومحی الدین إسماعیل وخالد الشواف، عمل بعدها مأمورا فی مخزن لإحدى شرکات تعبید الطرق فی بغـداد وهکذا ظل یتنقل من عمل یومی إلى آخر، وفى عام 1950 ینشر له الخاقانی مجموعته الثانیة (أساطیر) بتشجیع من أکرم الوتری مما أعاد إلى روحه هناءتها وأملها بالحیاة، وقـد تصدرتها مقدمة لبدر أوضح فیها مفهومه للشعر الجدید الذی یبشر به ویبدأ بدر بکتابة المطولات الشعریة مثل أجنحة السلام واللعنات وحفـار القـبور والمومس العمیاء وغیرها ویضطرب الوضع السیاسی فی بغداد عام 1952 ویخشى بدر أن تطاله حملة الاعتقالات فیهرب متخفیا إلى إیران ومنها إلى الکویت بجواز سفر إیرانی مزور باسم (على آرتنک) على ظهر سفینة شراعیة انطلقت من عبادان فی ینایر 1953، کتب عنها فیما بعد قصیدة اسمها فرار 1953 وهناک وجد له وظیفة مکتبیة فی شرکة کهرباء الکویت حیث عاش حیاة اللاجئ الذی یحن بلا انقطاع إلى أهله ووطنه، وهناک کتب أروع قصائده غریب على الخلیج یقول فیها:

مازلت اضرب، مترب القدمین أشعث فی الدروب تحت الشموس الأجنبیة مـتخافق الأطمار أبسط بالسؤال یدا ندیه صفراء من ذل وحمى ذل شحاذ غریب بین العیون الأجنبیة بین احتقار، وانتهار، وازورار.. أوخطیه والموت أهون من خطیه من ذلک الإشفاق تعصره العیون الأجنبیة قطرات ماء.. معدنیة    

 

سیرته الادبیه  

 اتسم شعره فی الفترة الأولى بالرومانسیة وبدا تأثره بجیل علی محمود طه من خلال تشکیل القصید العمودی وتنویع القافیة ومنذ 1947 انساق وراء السیاسة وبدا ذلک واضحا فی دیوانه أعاصیر الذی حافظ فیه السیاب على الشکل العمودی وبدأ فیه اهتمامه بقضایا الإنسانیة وقد تواصل هذا النفس مع مزجه یثقافته الإنجلیزیة متأثرا بإلیوت فی أزهار وأساطیر وظهرت محاولاته الأولى فی الشعر الحر وقد ذهبت فئة من النقاد إلى أن قصیدته "هل کان حبا" هی أول نص فی الشکل الجدید للشعر العربی وما زال الجدل قائما حتى الآن فی خصوص الریادة بینه وبین نازک الملائکة، ومن ثم بینهما وبین شاذل طاقه والبیاتی.وفی أول الخمسینات کرس السیاب کل شعره لهذا النمط الجدید واتخذ المطولات الشعریة وسیلة للکتابة فکانت "الأسلحة والأطفال" و"المومس العمیاء" و"حفار القبور" وفیها تلتقی القضایا الاجتماعیة بالشعر الذاتی. مع بدایة الستینات نشر السیاب دیوانه "أنشودة المطر" الذی انتزع به الاعتراف نهائیا للشعر الحر من القراء وصار هو الشکل الأکثر ملائمة لشعراء الأجیال الصاعدة وأخذ السیاب الریادة بفضل تدفقه الشعری وتمکنه من جمیع الأغراض وکذلک للنفس الأسطوری الذی أدخله على الشعر العربی بإیقاظ أساطیر بابل والیونان القدیمة کما صنع رموزا خاصة بشعره مثل المطر، تموز، عشتار، جیکور قریته التی خلدها. وتخللت سنوات الشهرة صراعات السیاب مع المرض ولکن لم تنقص مردودیته الشعریة وبدأت ملامح جدیدة تظهر فی شعره وتغیرت رموزه من تموز والمطر فی "أنشودة المطر" إلى السراب والمراثی فی مجموعته "المعبد الغریق" ولاحقا توغل السیاب فی ذکریاته الخاصة وصار شعره ملتصقا بسیرته الذاتیة فی "منزل الأقنان" و"شناشیل ابنة الجلبی". سافر السیاب فی هذه الفترة الأخیرة من حیاته کثیرا للتداوی وکذلک لحضور بعض المؤتمرات الأدبیة وکتب فی رحلاته هذه بوفرة ربما لاحساسه الدفین باقتراب النهایة. توفی عام 1964م بالمستشفى الأمیری فی الکویت، عن 38 عام ونقل جثمانه إلى قضاء البصرة ودفن فی مقبرة الحسن البصری فی مدینةالزبیر.                                     

 

دواوینه    

نشر دیوان إقبال عام 1965م، وله قصیدة بین الروح والجسد فی ألف بیت تقریبا ضاع معظمها. وقد جمعت دار العودة دیوان بدر شاکر السیاب 1971م، وقدم له المفکر العربی المعروف الأستاذ ناجی علوش. وله من الکتب مختارات من الشعر العالمی الحدیث، ومختارات من الأدب البصری الحدیث. ولم مجموعة مقالات سیاسیة سماها "کنت شیوعیا".