X
تبلیغات
پیکوفایل
رایتل

عبد الوهاب البیاتی

عبد الوهّاب البیاتی شاعر وأدیب عراقی (1926 - 1999) ویعد واحدا من أربعة أسهموا فی تأسیس مدرسة الشعر العربی الجدید فی العراق ([[رواد الشعر الحر) وهم على التوالی نازک الملائکة وبدر شاکر السیاب وشاذل طاقه                                                                

 

 

المیلاد  Bayati.jpg

 

شاعر عراقی ولد فی بغداد سنة 1926 م..  

 

حیاته المهنیة  

 

 تخرج بشهادة اللغة العربیة وآدابها 1950 م، واشتغل مدرسا من عام 1950-1953م. مارس الصحافة عام 1954م فی مجلة الثقافة الجدیدة لکنها أغلقت، وفصل عن وظیفته، واعتقل بسبب مواقفه الوطنیة. فسافر إلى سوریة ثم بیروت ثم القاهرة. وزار الاتحاد السوفییتی ما بین عامی 1959 و1964 م، واشتغل أستاذاً فی جامعة موسکو، ثم باحثاً علمیاً فی معهد شعوب آسیا، وزار معظم أقطار أوروبا الشرقیة والغربیة. وفی سنة 1963 م أسقطت منه الجنسیة العراقیة، ورجع إلى القاهرة 1964 م وأقام فیها إلى عام 1970 م.      

 

وفی الفترة (1970-1980)م أقام الشاعر فی إسبانیا, وهذه الفترة یمکن تسمیتها المرحلة الأسبانیة فی شعره, صار وکأنه أحد الأدباء الإسبان البارزین, إذ أصبح معروفا على مستوى رسمی وشعبی واسع, وترجمت دواوینه إلى الإسبانیة         

 فی سنة 1991م توجه إلى الأردن ومنها إلى الولایات المتحده الامریکیه قبیل حرب الخلیج الثانیه بسبب وفاة ابنته نادیه التی تسکن فی کالیفورنیا حیث أقام فیه 3 أشهر أو أکثر بعدها توجه للسکن فی عمان الأردن ثم غادرها إلى دمشق واقام فیها حتى وفاته عام 1999م.                  

 

وکانت له صداقات ادبیة مع العدید من الشعراء مثل نزارقبانی من الشام وفتاح الفتیوری من السودان والسیاب من العراق وفالح البیاتی من العراق ومحمود درویش من فلسطین وبلندالحیدری من العراق وغیرهم من اعلام الشعر فی العالم العربی.

یمتاز شعر عبد الوهاب البیاتی بنزوعه نحو عالمیة معاصرة مُتأنیة من حیاته الموزعة فی عواصم مُتعددة وعلاقاته الواسعة مع أدباء وشعراء العالم الکبار، مثل الشاعر الترکی ناظم حکمت والشاعر الإسبانی رفائیل ألبرتی والشاعر الروسی یفتشنکو والمقام الکبیر فالح البیاتی، وکذلک بامتزاجه مع التُراث والرموز الصوفیة والأسطوریة التی شکلت إحدى الملامح الأهمّ فی حضوره الشعری وحداثته.      

 

دواوینه واعماله   

 

وقد صدر له دیوان عبد الوهاب البیاتی الذی ضم دواوینه المذکورة فی 3 أجزاء نشْر دار العودة ببیروت 1972م

ومن أعماله الإبداعیة الأخرى مسرحیة محاکمة فی نیسابور 1973م. ومن مؤلفاته بول الیوار، وأراجون، وتجربتی الشعریةو مدن ورجال ومتاهات وجمعت حواراته فی کتاب کنت أشکو إلى الحجر.