X
تبلیغات
پیکوفایل
رایتل

میخائیل نعیمه

میخائیل نعیمة 1889 - 1988 مفکر عربی وهو واحد من الجیل الذی قاد النهضة الفکریة والثقافیة وأحدث الیقظة وقاد إلى التجدید وأقسمت له المکتبة العربیة مکاناً کبیراً لما کتبه وما کتب حوله. فهو شاعر وقاص ومسرحی وناقد وکاتب مقال ومتفلسف فی الحیاة والنفس الإنسانیة وقد أهدى إلینا آثاره بالعربیة والإنجلیزیة والروسیة وهی کتابات تشهد له بالامتیاز وتحفظ له المنزلة السامیة.              

 

حیاته  صورة معبرة عن الموضوع میخائیل نعیمة

 

ولد فی بسکنتا فی جبل صنین فی لبنان فی شهر تشرین الأول من عام 1889 وأنهى دراسته المدرسیة فی مدرسة الجمعیة الفلسطینیة فیها، تبعها بخمس سنوات جامعیة فی بولتافیا الأوکرانیة بین عامی 1905 و 1911 حیث تسنّى له الاضطلاع على مؤلّفات الأدب الروسی، ثم اکمل دراسة الحقوق فی الولایات المتحدة الأمریکیة (منذ کانون الأول عام 1911) وحصل على الجنسیة الأمریکیة. انضم إلى الرابطة القلمیة التی أسسها أدباء عرب فی المهجر وکان نائبا لجبران خلیل جبران فیها. عاد إلى بسکنتا عام 1932 واتسع نشاطه الأدبی. لقّب ب"ناسک الشخروب"، توفی فی 22 فبرایر1988.   

 

اعماله  

 

قصصه

نشر نعیمة مجموعته القصصیة الأولى سنة 1914 بعنوان "سنتها الجدیدة"، وکان حینها فی أمریکا یتابع دراسته، وفی العام التالی نشر قصة "العاقر" وانقطع على ما یبدو عن الکتابة القصصیة حتى العام 1946 إلى أن صدرت قمة قصصه الموسومة بعنوان "مرداد" سنة 1952، وفیها الکثیر من شخصه وفکره الفلسفی. وبعد ستة أعوام نشر سنة 1958 "أبو بطة"، التی صارت مرجعاً مدرسیاً وجامعیاً للأدب القصصی اللبنانی/العربی النازع إلى العالمیة، وکان فی العام 1956 قد نشر مجموعة "أکابر" "التی یقال أنه وضعها مقابل کتاب النبی لجبران".

سنة 1949 وضع نعیمة روایة وحیدة بعنوان "مذکرات الأرقش" بعد سلسلة من القصص والمقالات والأِشعار التی لا تبدو کافیة للتعبیر عن ذائقة نعیمة المتوسع فی النقد الأدبی وفی أنواع الأدب الأخرى.

"مسرحیة الآباء والبنون" وضعها نعیمة سنة 1917، وهی عمله الثالث، بعد مجموعتین قصصیتین فلم یکتب ثانیة فی هذا الباب سوى مسرحیة " أیوب " صادر/بیروت 1967.

ما بین عامی 1959 و 1960 وضع نعیمة قصّة حیاته فی ثلاثة أجزاء على شکل سیرة ذاتیة بعنوان "سبعون" ، ظنا منه أن السبعین هی آخر مطافه، ولکنه عاش حتى التاسعة والتسعین ، وبذلک بقی عقدان من عمره خارج سیرته هذه       

 شعره

مجموعته الشعریة الوحیدة هی "همس الجفون" وضعها بالإنکلیزیة، وعربها محمد الصابغ سنة 1945، إلا أن الطبعة الخامسة من هذا الکتاب (نوفل/بیروت 1988) خلت من أیة إشارة إلى المعرب.

                مؤلفاته

فی الدراسات والمقالات والنقد والرسائل وضع میخائیل نعیمة ثقله التألیفی (22 کتاباً)، نوردها بتسلسلها الزمنی:

  • المراحل، دروب 1934.
  • جبران خلیل جبران 1936.
  • زاد المعاد 1945.
  • البیادر 1946.
  • کرم على درب الأوثان 1948.
  • صوت العالم 2005 1949.
  • النور والدیجور 1953.
  • فی مهب الریح 1957.
  • أبعد من موسکو ومن واشنطن 1963.
  • الیوم الأخیر 1965.
  • هوامش 1972.
  • فی الغربال الجدید 1973.
  • مقالات متفرقة، یابن آدم، نجوى الغروب 1974.
  • مختارات من میخائیل نعیمة وأحادیث مع الصحافة 1974.
  • رسائل، من وحی المسیح 1977.
  • ومضات، شذور وأمثال، الجندی المجهول.            

   التعریب

قام میخائیل نعیمة بتعریب کتاب "النبی" لجبران خلیل جبران، کما قام آخرون من بعده بتعریبه (مثل یوسف الخال، نشرة النهار)، فکانت نشرة نعیمة متأخرة جداً (سنة 1981)، وکانت شهرة "النبی" عربیاً قد تجاوزت آفاق لبنان.