X
تبلیغات
نماشا
رایتل

احمد امین

أدیب ومفکر ومؤرخ وکاتب مصری ولد بالقاهرة سنة 1878م واستطاع بعد محاولات أن یخلع هذا الزی، ثم عمل مدرسا بمدرسة القضاء الشرعی سنوات طویلة، ثم جلس على کرسی القضاء لیحکم بین الناس بالعدل، فصار العدل رسما له إلى جانب رسمه، ثم أصبح أستاذا بالجامعة، فعمیدا رغم أنه لا یحمل درجة الدکتوراة، ثم ترکها لیساهم فی إنشاء أکبر مجلتین فی تاریخ الثقافة العربیة هما: "الرسالة"، و"الثقافة"، ثم بدأ رحلة من البحث والتنقیب فی الحیاة العقلیة للعرب، فجاء بعد عناء طویل بـ"فجر الإسلام" و"ضحى الإسلام" و"ظُهر الإسلام".                             

 

  

 

 

نشأت فی تلک الفترة مدرسة القضاء الشرعی التی اختیر طلابها من نابغی أبناء الأزهر بعد امتحان

عسیر، فطمحت نفس أحمد إلى الالتحاق بها واستطاع بعد جهد أن یجتاز اختباراتها ویلتحق بها فی (1325 هـ / 1907م)، وکانت المدرسة ذات ثقافة متعددة دینیة ولغویة وقانونیة عصریة وأدبیة واختیر لها ناظر کفء هو "عاطف باشا برکات" الذی صاحبه أحمد أمین ثمانیة عشر عاما، وتخرج من المدرسة سنة (1330 هـ= 1911م) حاصلا على الشهادة العالمیة، واختاره عاطف برکات معیدا فی المدرسة فتفتحت نفس الشاب على معارف جدیدة وصمم على تعلم اللغة الإنجلیزیة فتعلمها بعد عناء طویل، وفی ذلک یقول: "سلکت کل وسیلة لتحقیق هذه الغایة".

شاء الله أن یحاط وهو الشرعی بمجموعة من الطلاب والأساتذة والزملاء لکل منهم ثقافته المتمیزة واتجاهه الفکری، فکان یجلس مع بعضهم فی المقاهی التی کانت بمثابة نوادٍ وصالونات أدبیة فی ذلک الوقت یتناقشون، واعتبرها أحمد أمین مدرسة یکون فیها الطالب أستاذا والأستاذ طالبا، مدرسة تفتحت فیها النفوس للاستفادة من تنوع المواهب.

کان تأثیر عاطف برکات فیه کبیرا، إذ تعلم منه العدل والحزم والثبات على الموقف، کان یعلمه فی کل شیء فی الدین والقضاء وفی تجارب الناس والسیاسة، حتى إنه أُقصی عن مدرسة القضاء الشرعی بسبب وفائه لأستاذه بعدما قضى بها 15 عاما نال فیها أکثر ثقافته وتجاربه، لذلک قال عن ترکها: "بکیت علیها کما أبکی على فقد أب أو أم أو أخ شقیق".       

 

 

 

 شغل أحمد أمین وظیفة القاضی مرتین الأولى سنة 1332 هـ /1913م فی الواحات الخارجة لمدة ثلاثة شهور، أما المرة الثانیة فحین تم إقصاؤه من مدرسة "القضاء الشرعی" لعدم اتفاقه مع إدارتها بعد أن ترکها أستاذه عاطف برکات، وأمضى فی القضاء فی تلک الفترة أربع سنوات عُرف عنه فیها التزامه بالعدل وحبه له، واستفاد من عمله بالقضاء أنه کان لا یقطع برأی إلا بعد دراسة وتمحیص شدید واستعراض للآراء والحجج المختلفة، ولم تترک نزعة القضاء نفسه طیلة حیاته بدءا من نفسه حتى الجامعة.                                                                                      

 

 

بدأ اتصال أحمد أمین بالجامعة سنة (1345 هـ= 1926م) عندما رشحه الدکتور طه حسین للتدریس بها فی کلیة الآداب، ویمکن القول بأن حیاته العلمیة بالمعنى الصحیح آتت ثمارها وهو فی الجامعة فکانت خطواته الأولى فی البحث على المنهج الحدیث فی موضوع المعاجم اللغویة، وکانت تمهیدا لمشروعه البحثی عن الحیاة العقلیة فی الإسلام التی أخرجت فجر الإسلام وضحى الإسلام.

تولى فی الجامعة تدریس مادة "النقد الأدبی"، فکانت محاضراته أولى دروس باللغة العربیة لهذه المادة بکلیة "الآداب"، ورُقِّی إلى درجة أستاذ مساعد من غیر الحصول على الدکتوراة، ثم إلى أستاذ فعمید لکلیة الآداب سنة (1358 هـ= 1939م)، واستمر فی العمادة سنتین استقال بعدهما لقیام الدکتور محمد حسین هیکل وزیر المعارف بنقل عدد من مدرسی کلیة الآداب إلى الإسکندریة من غیر أن یکون لأحمد أمین علم بشیء من ذلک، فقدم استقالته وعاد إلى عمله کأستاذ، وهو یردد مقولته المشهورة: "أنا أصغر من أستاذ وأکبر من عمید".

فی الجامعة تصدَّع ما بینه وبین طه حسین من وشائج المودة إذ کان لطه تزکیات خاصة لا یراها أحمد أمین صائبة التقدیر، وتکرر الخلاف أکثر من مرة فاتسعت شُقَّة النفور، وقال عنه طه: "کان یرید أن یغیر الدنیا من حوله، ولیس تغیر الدنیا میسرا للجمیع". وقد عد فترة العمادة فترة إجداب فکری وقحط تألیفی لأنها صرفته عن بحوثه فی الحیاة العقلیة.

                               

 

 

 

         فی سنة (1365 هـ= 1945م) ندب للعمل مدیرا للإدارة الثقافیة بوزارة المعارف، وهی إدارة تعمل دون خطة مرسومة واضحة فلیس لها أول یُعرف ولا آخر یُوصف تساعد الجاد على العمل والکسول على الکسل، وفی تولیه لهذه الإدارة جاءت فکرة "الجامعة الشعبیة" حیث رأى أن للشعب حقا فی التعلم والارتواء العلمی، وکان یعتز بهذه الجامعة اعتزازا کبیرا ویطلق علیها "ابنتی العزیزة"، وهی التی تطورت فیما بعد إلى ما سُمی بقصور الثقافة، وکان آخر المناصب التی شغلها بعد إحالته إلى التقاعد منصب مدیر الإدارة الثقافیة بجامعة الدول العربیة                                                            

 

 

لجنة التألیف والترجمة والنشر  

 

   

کانت المعرفة والثقافة والتحصیل العلمی هی الشغل الشاغل لأحمد أمین، حتى إنه حزن حزنا شدیدا على ما ضاع من وقته أثناء تولیه المناصب المختلفة، ورأى أن هذه المناصب أکلت وقته وبعثرت زمانه ووزعت جهده مع قلة فائدتها، وأنه لو تفرغ لإکمال سلسلة کتاباته عن الحیاة العقلیة الإسلامیة لکان ذلک أنفع وأجدى وأخلد.

امتازت کتاباته بدقة التعبیر وعمق التحلیل والنفاذ إلى الظواهر وتعلیلها، والعرض الشائق مع میله إلى سهولة فی اللفظ وبعد عن التعقید والغموض ، فألّف حوالی 16 کتابا کما شارک مع آخرین فی تألیف وتحقیق عدد من الکتب الأخرى، وترجم کتابا فی مبادئ الفلسفة.                             

 

 النهایة  

 

أصیب أحمد أمین قبل وفاته بمرض فی عینه، ثم بمرض فی ساقه فکان لا یخرج من منزله إلا لضرورة قصوى، ورغم ذلک لم ینقطع عن التألیف والبحث حتى توفاه الله فی (27 رمضان 1373 هـ= 30 مایو 1954م) فبکاه الکثیرون ممن یعرفون قدره. ولعل کلمته: "أرید أن أعمل لا أن أسیطر" مفتاح هام فی فهم هذه الشخصیة الکبیرة.          

 

  

أشرف أحمد أمین على لجنة التألیف والترجمة والنشر مدة أربعین سنة منذ إنشائها حتى وفاته، وکان لهذه اللجنة أثر بالغ فی الثقافة العربیة إذ قدمت للقارئ العربی ذخائر الفکر الأوروبی فی کل فرع من فروع المعرفة تقدیما أمینا یبتعد عن الاتجار، کما قدمت ذخائر التراث العربی مشروحة مضبوطة فقدمت أکثر من 200 کتاب مطبوع.

کانت الثقة فی مطبوعات اللجنة کبیرة جدا لذلک رُزقت مؤلفات اللجنة حظا کبیرا من الذیوع وتخطفتها الأیدی والعقول، کما أنشأت هذه اللجنة مجلة "الثقافة" فی (ذی الحجة 1357 هـ = ینایر 1939م) ورأس تحریرها، واستمرت فی الصدور أربعة عشر عاما متوالیة، وکان یکتب فیها مقالا أسبوعیا فی مختلف مناحی الحیاة الأدبیة والاجتماعیة، وکانت ثمرة هذه الکتابات کتابه الرائع "فیض الخاطر" بأجزائه العشرة. امتازت مجلة الثقافة بعرضها للتیارات والمذاهب السیاسیة الحدیثة، وتشجیعها للتیار الاجتماعی فی الأدب وفن الروایة والمسرحیة، وعُنیت المجلة بالتأصیل والتنظیر.

کما کان یکتب فی مجلة الرسالة الشهیرة وأثرى صفحاتها بمقالاته وکتاباته، وخاض بعض المحاورات مع کبار کتاب ومفکری عصره على صفحات الثقافة ومنها محاورته مع الدکتور زکی نجیب محمود الذی کتب مقالا نعى وانتقد فیه محققی التراث العربی ونشر ذخائره، ورأى أن الفکر الأوروبی أجدر بالشیوع والذیوع والترجمة من مؤلفات مضى زمانها، وأطلق على کتب التراث "الکتاب القدیم المبعوث من قبره"، ثم قال: "سیمضی الغرب فی طریقه، وهو یحاول الصعود إلى ذرى السماء، ونحن نحفر الأجداث لنستخرج الرمم". أثارت هذه الکلمات المجحفة للتراث أحمد أمین فرد على ما قیل وأکد أن الغرب أسس نهضته ومدنیته على الحضارة الرومانیة والیونانیة، وأکد أیضا أن المستشرقین هم أول من اهتم بالتراث العربی فنشروا أصوله وذخائره.                            

 

السیاسة       

 

کانت السیاسة عند أحمد أمین تعنی الوطنیة لا یرى فرقا بینهما، وترجع معرفته بالسیاسة وأقطابها إلى أستاذه عاطف برکات، وقد أُعجب الزعیم سعد زغلول به وبوطنیته، وبدقة تقاریره التی کان یکتبها عن أحوال مصر إبان ثورة 1919 ورغم میله للوفد فإنه لم یشارک فی السیاسة بقدر کبیر خوفا من العقوبة، وفی صراحة شدیدة یقول: "ظللت أساهم فی السیاسة وأشارک بعض من صاروا زعماء سیاسیین ولکن لم أندفع اندفاعهم ولم أظهر فی السیاسة ظهورهم لأسباب أهمها لم أتشجع شجاعتهم، فکنت أخاف السجن وأخاف العقوبة".

لما قارب سن الإحالة إلى المعاش اعتذر عن رئاسة تحریر جریدة الأساس التی اعتزم السعودیون إصدارها، وکان فی ذلک الوقت منصرفا لأعماله الثقافیة والفکریة المختلفة ، لذلک کان بعده عن السیاسة موافقا لهوى فی نفسه من إیثار العزلة واستقلال فی الرأی وحریة فی التفکیر                       

 

شخصیة لا تعطی لونا واحدا