X
تبلیغات
نماشا
رایتل

التیجانی یوسف بشیر

أحمد التجانی بن یوسف بن بشیر بن الإمام جزری الکتیابی، الشاعر السودانى المعروف ولد فی بیئه ذات فضل وثقافة دینیة بحتة، بیئة محافظة، ذات تعالیم وتقالید، وکان مولده فی أم درمان عام 1910 م. ولقب بالتجانی تیمناً بصاحب الطریقة المعروفة، وهذا الطابع الدینی ظاهر فی شعره الصوفی. ثم دفع وهو صغیر إلى خلوة عمه الشیخ محمد الکتیابی، فحفظ القرآن الکریم ومشى فی طریقه المرسوم إلى المعهد العلمی فی أم درمان فلم ینتقل من الجو الذی عاش فیه وانما ارتقى من درجة إلى درجة، وألم فی المعهد بعلوم اللغة العربیة والفقه وابتدأ یقرض الشعر بین أنداد له أفذاذ. وخرج من المعهد فاتصل بالصحافة ثم اعتکف فی منزله وأکب على دراسات عنیفة انحصر جلها فی استیعاب کتب الأدب القدیم، أو کتب الصوفیة والفلسفة، وقد شغلته هذه الدراسات عن نفسه، فدب الیه الوهن إذ أصیب بداء الصدر وظل یعانی المرض والفقر والقهر الاجتماعی والسیاسی، وظل یعانی حتى مات.. مخلفاً هذا الإنتاج الباهر الخالد..ودائما ما تجرى المقارنة بینه وبین الشاعر التونسى المعروف أبو القاسم الشابی حیث انهما عاشا فی نفس الفترة تقریبا وتشابهت تجربتهما لحد بعید. یذکر أنه لم یکمل دراسته فی المعهد العلمی بعد فصله لخلاف فکری بینه وزملائه فتم تصعیده لمرحلة تکفیره. عمل فی الصحافة وفی شرکة شل للبترول صدر له دیوان واحد بعنوان : ((إشراقة))من أشهر قصائده الصوفی المعذب.

من موالید امدرمان1912 وتوفی 1937 عن عمر یناهز الخامسة والعشرین                   

  

 

النکبة الأولی  ALTIJANI YOSSIF BASHIEER.jpg

 

تم فصله من المعهد العلمى بسبب ما ما قاله إثر نقاش بینه وزملائه تمت فیه المقارنة بین شعر امیر الشعراء أحمد شوقى، وحافظ إبراهیم فقال ما معناه (إن شعر شوقی کفضل القرآن على سائر الکتب) فاثار حفیظة مدیر المعهد(أحمد محمد أبودقن مدیر المعهد العلمی آنذاک) الذی فصله. فعمل بائعا فی محطه بنزین بعد أن انسدت أبواب مصر بوجهه فما، تمکن من مواصلة تعلیمه فانکب على دراسة کتب الادب مجهدا نفسه حتى اعتلت. وفی ذلک کتب قصیدته الشهیرة (المعهد العلمی)، وفیها سرد بعض القصة، وتغنى بمعهده فقال فی مطلعها:

السحر فیکَ وَفیکَ مِـن أَسبابـه دَعـة المـدل بِعَبقـری شَبابـه

یا مَعهدی وَمَحط عَهد صِبای مِن دار تَطرُق عَـن شَبـاب نابـه

ویتحسر على ایامه ویحن إلیها ویذکرها:

الیَوم یَدفَعُنـی الحَنیـن فَأَنثنـى وَلهان مُضطَرِبـا إِلـى أَعتابِـهِ

سَبق الهَوى عَینی فی مِضمـاره وَجَرى وَأَجفَل خاطِری مِن بابه

وَدَعت غَض صِبای تَحتَ ظِلاله وَدَفنت بیض سنی فی مِحرابـه

وَلَقیت مِن عنت الزیود مَشاکِـلاً وَبَکیت مِن عمرو وَمِن أَعرابـه

ثم، وفی ختام قصیدته یذکر ما لقاه، وکیف أن حسّاده طوروا رأیه وأولوه فی غیر ما حجة حتى طرد من المعهد، وأنه لا یرضى الدنیة فی أمره وهو أکبر من کل هذا، لأنه یعلم ما یرید:

هُوَ مَعهَدی وَلَئن حَفظت صَنیعه فَأَنا اِبن سرحته الَّذی غَنـى بِـهِ

فَأَعیذ ناشئة التُقـى أَن یرجفـوا بِفَتى یَمت إِلَیـهِ فـی احسابـه

ما زِلت أَکبَر فی الشَباب وَأَغتَدی وَأَروح بَینَ بخ وَیا مَرحى بِـهِ

حَتّى رَمیت وَلَستُ أَول کَوکَـب نَفس الزَمان عَلَیهِ فَضل شِهابـه

قالوا وَارجفت النُفوس وَأَوجفـت هَلَعاً وَهاجَ وَماجَ قُسـور غابـه

کفر اِبن یوسف مِن شَفی وَأَعتَدی وَبَغى وَلَسـتُ بِعابـئ أَو آبـه

قالو احرقُوه بل اصلبوه بل انسفو للریح ناجس عظمه وإهابه

وَلَو ان فَوق المَوت مِن مُتلمـس لِلمَرء مـد إِلَـی مِـن أَسبابـه   

 

مرحلة المرض  

 

تثم یصیبه المرض العضال فیرزح الشاعر تحت وطأة الالام النفسیه والجسدیه والروحیه والتی ظهرت فی شکل شیء من الوسواس القهرى فی قصیدته (یؤلمنى شکى) ثم یصف حالته المرضیه فی اخر قصیده کتبها وهو یصارع الموت(إلى صدیقه محمود انیس بعنوان فأحتفظها للذکرى توفی عن عمر 25 عاماً فقط (عام 1937 م) فهو قد مات شاباً وکتب شعره الرائع هذا وهو صغیر مقارنة بالمبدعین الذین خاضوا التجارب عشرات السنین.. وکان بحق (فلتةً) وسنذکر نموذجاً من شعره للدلالة على تمیزه الذی لا یجارى.. وهو خال الشاعر السودانی المشهور عبد القادر الکتیابی.ویؤکد الشاعر العراقی \فالح الحجیة فی کتابه شعراء النهضة العربیة (التجانى یوسف بشیر یمتاز بروعة شعره وقوته ومتنانته وجزالته فانه برغم قصر سنى عمره التی ما تجاوزت الخمس والعشرین سنة أضاف إلى التراث الادبى السودانى والعربى دیوانا رائعا اسماه (اشراقه) تسمت الکثیر من بنات السودان فی حینه یضم قصائد روعة فی الانشاد والبلاغة والخیال)            

 

نموذج من شعره  

 

قال فی رائعته المبدعة (المعهد العلمی) - وهو المعهد الذی درس به، وتعرض لخلافات أدت لفصله منه بعد اتهامه بالکفر والزندقة، یقول :

السحر فیکَ وَفیکَ مِـن أَسبابـه دَعـةُ الـمُـدِل بِعَبقـری شَبابـه

یا مَعهدی وَمَحط عَهد صِبای من دارٍ تَطرّقُ عَـن شَبـاب نابـهِ

والیَوم یَدفَعُنی الحَنیـن فَأَنثنـى وَلهان مُضطَرِبـا إِلـى أَعتابِـهِ

سَبق الهَوى عَینیّ فی مِضمـاره وَجَرى وَأَجفَل خاطِری مِن بابهِ

وَدَّعت غَضّ صِبای تَحتَ ظِلاله وَدَفنت بیض سنی فی مِحرابـهِ

نَضّرت فَجر سنـی مِـن أَندائِـهِ وَاشتَرت ملء یَدیّ مِن أَعنابِـهِ

هُوَ مَعهَدی وَلَئن حَفظت صَنیعه فأَنا ابن سرحته الذی غَنـى بِـهِ

فَأَعیذ ناشئة التُقى أَن یرجفوا بِفَتى یَمتّ إِلَیـهِ فـی أحسابـهِ

ما زِلت أَکبَر فی الشَباب وَأَغتَدی وَأَروح بَینَ بخٍ وَیا مَرحى بِـهِ

حَتّى رُمیت وَلَستُ أَول کَوکَـب نَفِس الزَمان عَلَیهِ فَضل شِهابـه

قالوا وَأرجفت النُفوس وَأَوجفت هَلَعاً وَهاجَ وَماجَ قُسـور غابـهِ

کفر ابن یوسف مِن شَفی وَاعتَدى وَبَغى وَلَسـتُ بِعابـئ أَو آبـه

قالو احرقُوه بل اصلبوه بل انسفوا للریح ناجس عظمه وإهابه

وَلَو ان فَوق المَوت مِن مُتلمـس لِلمَرء مُـدّ إِلَـیّ مِـن أَسبابـه           

 

أعماله الأدبیة  

 

دیوان شعری بعنوان "اشراقة" یحوی القصائد التالیة:

  • الصوفی المعذب
  • الخرطوم
  • فی الموحی
  • أنشودة الجن
  • ملاحن فیها الهوى والألم
  • یؤلمنی شکی
  • مدهش ذکره مخیف الأداء
  • قلب الفیلسوف
  • الیقظه
  • امل
  • أنت أم النیل
  • حیرة
  • المعهد العلمی

- وغیرها