X
تبلیغات
بازی تراوین

احمد شوقی

أحمد شوقی علی أحمد شوقی بک (1868[1] - 14 أکتوبر 1932شاعر مصری یعد من أعظم شعراء العربیة فی جمیع العصور حسبما ذکر ذلک فی قاموسه الشهیر (قاموس المورد) لقب بـ "أمیر الشعراء".      

 

حیاته   Ahmedshawqi.jpg

 

"ولد أحمد شوقی بحی الحنفی بالقاهرة فی 20 رجب 1287 هـ / 16 أکتوبر 1870م) لأب شرکسی وأم من أصول یونانیة[2]، وکانت جدته لأمه تعمل وصیفة فی قصر الخدیوی إسماعیل، وعلى جانب من الغنى والثراء، فتکفلت بتربیة حفیدها ونشأ معها فی القصر، ولما بلغ الرابعة من عمره التحق بکُتّاب الشیخ صالح، فحفظ قدرًا من القرآن وتعلّم مبادئ القراءة والکتابة، ثم التحق بمدرسة المبتدیان الابتدائیة، وأظهر فیها نبوغًا واضحًا کوفئ علیه بإعفائه من مصروفات المدرسة، وانکب على دواوین فحول الشعراء حفظًا واستظهارًا، فبدأ الشعر یجری على لسانه.

وهو فی الخامسة عشرة من عمره التحق بمدرسة الحقوق سنة (1303هـ = 1885م)، وانتسب إلى قسم الترجمة الذی قد أنشئ بها حدیثًا، وفی هذه الفترة بدأت موهبته الشعریة تلفت نظر أستاذه الشیخ "محمد البسیونی"، ورأى فیه مشروع شاعر کبیر"

ثم بعد ذلک سافر إلى فرنسا على نفقة الخدیوی توفیق، "وقد حسمت تلک الرحلة الدراسیة الأولى منطلقات شوقی الفکریة والإبداعیة. وخلالها اشترک مع زملاء البعثة فی تکوین (جمعیة التقدم المصری)، التی کانت أحد أشکال العمل الوطنی ضد الاحتلال الإنکلیزی. وربطته حینئذ صداقة حمیمة بالزعیم مصطفى کامل، وتفتّح على مشروعات النهضة المصریة.

طوال إقامته بأوروبا، کان فیها بجسده بینما ظل قلبه معلقًا بالثقافة العربیة وبالشعراء العرب الکبار وعلى رأسهم المتنبی. ولذا، ظل تأثره بالثقافة الفرنسیة محدودًا، ولم ینبهر بالشعراء الفرنسیین الرمزیین والحداثیین أمثال رامبو وبودلیر وفیرلین الصاعدین آنذاک. "

نلاحظ أن فترة الدراسة فی فرنسا وبعد عودته إلى مصر کان شعر شوقی یتوجه نحو المدیح للخدیوی عباس، الذی کان سلطته مهددة من قبل الإنجلیز، ویرجع النقاد التزام أحمد شوقی بالمدیح للأسرة الحاکمة إلى عدة أسباب منها أن الخدیوی هو ولی نعمة احمد شوقی وثانیا الأثر الدینی الذی کان یوجه الشعراء على أن الخلافة العثمانیة هی خلافة إسلامیة وبالتالی وجب الدفاع عن هذه الخلافة.

لکن هذا أدى إلى نفی الشاعر من قبل الإنجلیز إلى إسبانیا 1915 وفی هذا النفی اطلع أحمد شوقی على الأدب العربی والحضارة الأندلسیة هذا بالإضافة إلى قدرته التی تکونت فی استخدام عدة لغات والاطلاع على الآداب الأوروبیة، وکان أحمد شوقی فی هذه الفترة مطلع على الأوضاع التی تجری فی مصر فأصبح یشارک فی الشعر من خلال اهتمامه بالتحرکات الشعبیة والوطنیة الساعیة للتحریر عن بعد وما یبث شعره من مشاعر الحزن على نفیه من مصر، ومن هنا نجد توجها آخر فی شعر أحمد شوقی بعیدا عن المدح الذی التزم به قبل النفی، عاد شوقی إلى مصر سنة 1920.

فی عام 1927 بویع شوقی من شعراء العرب کافة على أنه أمیرا للشعر، وبعد تلک الفترة نجد تفرغ شوقی لمسرح الشعری حیث یعد الرائد الأول فی هذا المجال عربیا ومن مسرحیاته الشعریة "مصرع کیلوبترا" وقمبیز ومجنون لیلى.   

 

شعره  

 

منح الله شوقی موهبة شعریة فذة، وبدیهة سیالة، لا یجد عناء فی نظم القصیدة، فدائمًا کانت المعانی تنثال علیه انثیالاً وکأنها المطر الهطول، یغمغم بالشعر ماشیًا أو جالسًا بین أصحابه، حاضرًا بینهم بشخصه غائبًا عنهم بفکره؛ ولهذا کان من أخصب شعراء العربیة؛ إذ بلغ نتاجه الشعری ما یتجاوز ثلاثة وعشرین ألف بیت وخمسمائة بیت، ولعل هذا الرقم لم یبلغه شاعر عربی قدیم أو حدیث.

کان شوقی مثقفًا ثقافة متنوعة الجوانب، فقد انکب على قراءة الشعر العربی فی عصور ازدهاره، وصحب کبار شعرائه، وأدام النظر فی مطالعة کتب اللغة والأدب، وکان ذا حافظة لاقطة لا تجد عناء فی استظهار ما تقرأ؛ حتى قیل بأنه کان یحفظ أبوابًا کاملة من بعض المعاجم، وکان مغرمًا بالتاریخ یشهد على ذلک قصائده التی لا تخلو من إشارات تاریخیة لا یعرفها إلا المتعمقون فی دراسة التاریخ، وتدل رائعته الکبرى "کبار الحوادث فی وادی النیل" التی نظمها وهو فی شرخ الشباب على بصره بالتاریخ قدیمه وحدیثه.

وکان ذا حس لغوی مرهف وفطرة موسیقیة بارعة فی اختیار الألفاظ التی تتألف مع بعضها لتحدث النغم الذی یثیر الطرب ویجذب الأسماع، فجاء شعره لحنًا صافیًا ونغمًا رائعًا لم تعرفه العربیة إلا لقلة قلیلة من فحول الشعراء.

وإلى جانب ثقافته العربیة کان متقنًا للفرنسیة التی مکنته من الاطلاع على آدابها والنهل من فنونها والتأثر بشعرائها، وهذا ما ظهر فی بعض نتاجه وما استحدثه فی العربیة من کتابة المسرحیة الشعریة لأول مرة.

وقد نظم الشعر العربی فی کل أغراضه من مدیح ورثاء وغزل، ووصف وحکمة، وله فی ذلک أوابد رائعة ترفعه إلى قمة الشعر العربی، وله آثار نثریة کتبها فی مطلع حیاته الأدبیة، مثل: "عذراء الهند"، وروایة "لادیاس"، و"ورقة الآس"، و"أسواق الذهب"، وقد حاکى فیه کتاب "أطواق الذهب" للزمخشری، وما یشیع فیه من وعظ فی عبارات مسجوعة.

وقد جمع شوقی شعره الغنائی فی دیوان سماه "الشوقیات"، ثم قام الدکتور محمد صبری السربونی بجمع الأشعار التی لم یضمها دیوانه، وصنع منها دیوانًا جدیدًا فی مجلدین أطلق علیه "الشوقیات المجهولة".

اشتهر شعر أحمد شوقی کشاعـرٍ یکتب من الوجدان فی کثیر من المواضیع، فهو نظم فی مدیح النبی محمد، ونظم فی السیاسة ما کان سبباً لنفیه إلى أندلوسیا بإسبانیا وحب مصر، کما نظم فی مشاکل عصره مثل مشاکل الطلاب، والجامعات، کما نظم شوقیات للأطفال وقصصا شعریة، ونظم فی المدیح وفى التاریخ. بمعنى أنه کان ینظم مما یجول فی خاطره، تارة الرثاء وتارةالغزل وابتکر الشعر التمثیلی أو المسرحی فی الأدب العربی. تأثر شوقی بکتاب الأدب الفرنسی ولا سیما مولییر وراسین.

قال أحمد شوقی واصفا المعلم:

قُـم لِـلـمُـعَـلِّمِ وَفِّه التَبجیلاکـادَ الـمُـعَـلِّمُ أَن یَکونَ رَسولا
أَعَـلِـمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذییَـبـنـی وَیُـنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا

ومن أشعاره

الجَــــدَّة

لی جَدّةٌ ترأفُ بیأحنُ علیّ من أبی
وکل شیءٍ سرّنیتذهبُ فیه مذهبی
إن غضِبَ الأهلُ علیَّکلُّهم لم تَغضَبِ

ویقول على لسان المدْرَسَة:

أنا المدرسةُ اجعلنیکأمٍّ، لا تمِلْ عنّی
ولا تفزعْ کمأخوذٍمن البیتِ إلى السجنِ
کأنى وجهُ صیّادٍوأنت الطیرُ فی الغصنِ
ولا بدَّ لک الیومَوإلا فغداً.. مِنّى

یقول فی الکتب:

أَنا مَن بَدَّلَ بِالکُتبِ الصِحابالَم أَجِد لی وافِیًا إِلا الکِتابا
صاحِبٌ إِنْ عِبتَهُ أَو لَم تَعِبْلَیسَ بِالواجِدِ لِلصاحِبِ عابا
کُلَّما أَخلَقتُهُ جَدَّدَنیوَکَسانی مِن حِلى الفَضلِ ثِیابا

  

    

وفاته  

 

ظل شوقی محل تقدیر الناس وموضع إعجابهم ولسان حالهم، حتى إن الموت فاجأه بعد فراغه من نظم قصیدة طویلة یحیی بها مشروع القرش الذی نهض به شباب مصر، وفاضت روحه الکریمة فی 13 جمادى الآخرة 1351 هـ / 14 أکتوبر 1932م.       

 

 أعماله      

 

المسرح الشعری

تمثال أحمد شوقی فی الدقی بالقاهرة

تعتبر سنة 1893 سنة تحول فی شعر أحمد شوقی حیث وضع أول عمل مسرحی فی شعره. فقد ألف مسرحیة علی برحیات یتفاعل فی خاطره حتى سنة 1927 حین بویع أمیرا للشعراء, فرأى أن تکون الإمارة حافزا له لإتمام ما بدأ به عمله المسرحی وسرعان ما أخرج مسرحیة مصرع کلیوباترا سنة 1927 ثم مسرحیة مجنون لیلى 1932 وکذلک فی السنة نفسها قمبیز وفی سنة 1932 أخرج إلى النور مسرحیة عنترة ثم عمد إلى إدخال بعض التعدیلات على مسرحیة علی بک الکبیر وأخرجها فی السنة ذاتها, مع مسرحیة أمیرة الأندلس وهی مسرحیة نثریة.

وفی رصیده الروائی روایة بعنوان الفرعون الأخیر